خوفاً من انتقام عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”.. أهالي بلدة الشحيل شرق دير الزور يفرجون عن شخصين اعتقلوهما أمس

58

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم “المرصد السوري” من مصادر موثوقة أن الأهالي في بلدة الشحيل بريف دير الزور أفرجوا عن رجلين اثنين كانا قد ألقي القبض عليهما يوم أمس، خلال قيامهما  بابتزاز الأهالي بهدف الحصول على أموال بذريعة أنها “زكاة”، وذلك تحت وطأة التهديد بالقتل في حال عدم دفع المبالغ المالية. وأفادت مصادر لـ”المرصد السوري” أنه أفرج عنهما بعد تلقي الأهالي تهديدات من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”.

ونشر “المرصد السوري” في 3 نوفمبر/تشرين الثاني أنه علم أن مجموعة من أهالي بلدة الشحيل في ريف دير الزور الشرقي، قاموا بنصب كمين لأشخاص يقومون بعمليات ابتزاز بحق أهالي المنطقة بهدف الحصول على أموال بذريعة أنها “زكاة” وذلك تحت وطأة التهديد بالقتل في حال عدم دفع المبالغ المالية.

ووفقاً لمصادر “المرصد السوري”، تمكن الأهالي من نصب كمين للمجموعة أثناء قدومهم إلى أحد محطات الوقود في البلدة، لأخذ مبلغ مالي قدره 10 آلاف دولار أميركي، حيث اشتبك الأهالي مع المجموعة المكونة من 4 أشخاص، وتمكنوا من قتل أحدهم وهو من قرية الرز ينتمي لتنظيم “الدولة الإسلامية” بينما جرى اعتقال آخر، فيما تمكن اثنان من الهروب بواسطة دراجة نارية.

وكان “المرصد السوري” قد نشر في 1 أكتوبر /تشرين الأول المنصرم، أن أربعة مسلحين من “تنظيم الدولة الإسلامية” قاموا بالدخول إلى مشفى بلدة الشحيل الواقعة بريف دير الزور الشرقي، وفقا للمعلومات التي حصل عليها المرصد السوري قال عناصر التنظيم لكادر المشفى أنهم لم يقوموا بطلب مبلغ مالي منهم و أن من قام بذلك هم عصابة تحاول تشويه سمعة “الدولة الإسلامية” وسيقوم مسلحوا التنظيم بإلقاء القبض عليهم في أقرب وقت “على حد زعمهم”. ويأتي ذلك بعد يومين من قيام مجهولين بإلقاء كفن أمام مشفى الشحيل مطالبين مالكي المشفى بدفع أموال لتنظيم “الإسلامية”.