خوفا على ممتلكاتهم.. بضع عائلات نازحة من إدلب يعودون إلى منازلهم لتسوية أوضاعهم

محافظة إدلب: وصلت بضع عائلات، غالبيتهم من المسنين من نازحي إدلب إلى منازلهم بريف إدلب الشرقي، عبر معبر التايهة، قادمين عبر مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في شمال وشرق سوريا، لاستعادة ممتلكاتهم وخوفا من مصادرتها على يد المليشيات الموالية للنظام السوري.
ووفقا للمعلومات التي حصل المرصد السوري، فإن العائلات الذين عادوا إلى منازلهم وقراهم في ريف إدلب الشرقي، من مناطق النظام ومناطق أخرى، لا تتجاوز نسبتهم الـ10 في المئة منذ بدء التسويات في إدلب برعاية روسية.
وكانت قوات النظام قد افتتحت مركزا لتسوية أوضاع أبناء إدلب في مدينة خان شيخون، في 5 أيلول.
وتشمل التسوية  الفارين من الخدمة العسكرية والمتخلفين عن الخدمة الإلزامية والاحتياطية، ومطلوبين أمنيا شملهم مرسوم العفو رقم 7 لعام 2022.
وأكدت مصادر المرصد السوري، بأن الغالبية الذين عادوا وجدوا ممتلكاتهم مسروقة ومدمرة، ومغتصبة من قبل الميليشيات الموالية للنظام.