خوفا من الهجمات.. استنفار أمني  للميليشيات الموالية لإيران في مناطق نفوذها بشرق سورية

محافظة دير الزور: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، استنفارا أمنيا وعسكريا للميليشيات الموالية لإيران، في محيط مدينة دير الزور ومواقعها العسكرية في البوكمال والميادين وصولا إلى الرقة مرورا بمواقعها على الطريق الطريق الصحراوي الموازي لنهر الفرات، خوفا من هجمات عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، في ظل الظروف الجوية والضباب الكثيف.
وكان المرصد السوري قد وثق، اليوم، مقتل عنصرين من الميليشات الموالية لإيران جراء هجوم نفذه مسلحون يرجح تبعيتهم لخلايا تنظيم”الدولة” استهدف سيارة عسكرية كانت تقلهم في محيط بلدة التبني بريف دير الزور الغربي.
وفي 12 تشرين الثاني، أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان ، بأن ميليشيا الحرس الثوري الإيراني، عززت حماية مواقعها في ريف دير الزور، حيث رفعت سواتر ترابية وخنادق في محيط مركز تدريب عياش، بالإضافة إلى تحصين مقرات ونقاط ميليشيا لواء فاطميون الأفغانية في ريف ديرالزور الغربي، تحسبا لأي هجوم على مواقعها.