خوفا من هجمات برية وجوية جديدة.. قوات النظام والميليشيات الإيرانية تعزز تواجدها وتثبت منصات إطلاق صواريخ في مطار دير الزور العسكري

1٬501

محافظة دير الزور: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن قوات النظام تعمل على حفر خنادق ضمن مناطقها المحاذية لمناطق قوات سوريا الديمقراطية في ريف دير الزور، ابتداء من بلدة حسرات باتجاه القرى الواقعة على طول السرير النهري لنهر الفرات، لتثبيت نقاط عسكرية، تحسبا لصد هجمات عسكرية من جهة “قسد”.

كما عززت الميليشيات الموالية لإيران مواقعها في قرية سعلو، واستولت على منازل مهجورة، واستخدمتها كمقرات عسكرية وثبتت “مضاد طيران” أسلحة رشاشة عيار 23 مليمتر، ونشرت حواجز مشتركة مع قوات الحرس الجمهوري على طريق سعلو- دير الزور.

وفي مطار دير الزور، عززت قوات النظام والمسلحين الموالين لها تواجدها عند بوابة مطار ديرالزور العسكري، كما حفرت خنادق بعمق كبير على طول الطريق العام، وأنشأت أماكن لمنصات إطلاق صواريخ عند مدخل المطار، تحسبا للاستهدافات الجوية.
كما ثبتت كاميرات مراقبة في محيط المنطقة.

وأعادت الميليشيات الإيرانية  تموضع تشكيلاتها العسكرية، بعد الضربات الجوية على مواقعها في ريف دير الزور، في 3 تشرين الأول، وغيرت مجموعات من الميليشيات الإيرانية مواقعها ونقلت قسم من أسلحتها في مقرات البوكمال وقرب الحدود السورية-العراقية، ومدينة دير الزور، ومدينة الميادين، فضلا عن مواقعها قرب ضفاف نهر الفرات.

وتوزعت القوات في مقرات مهجورة بعضها ضمن الأحياء السكنية، خوفا من ضربات جديدة.

وفرضت الأجهزة الأمنية التابعة للنظام، طوقا أمنيا حول المستشفى العسكري الكائن في مدينة دير الزور، الخاضعة لسيطرة قوات النظام والميليشيات الإيرانية، لحماية الجرحى ضمن صفوف المليشيات الإيرانية، الذين أصيبوا في غارات جوية يرجح بأنها إسرائيلية في ريف دير الزور، وسط انتشار أمني كثيف وإغلاق الطرقات المؤدية إلى المستشفى.

وقتل 6 عناصر من جنسية غير سورية، نتيجة قصف جوي يرجح بأنه إسرائيلي، استهدف، 3 مواقع للميليشيات الإيرانية بمنطقة الحميضة التابعة لمدينة البوكمال قرب الحدود السورية-العراقية، حيث جرى استهداف جسر داخل بلدة الهري، والبوابة العسكرية بين سوريا والعراق، وساحة البوابة في بلدة الحميضة.

كما أصيب 4 عناصر من قوات النظام بينهم 2 بحالة حرجة، في قصف جوي على منطقة كتيبة الرادار في قمة جبل هرابش بريف دير الزور، كما أسفر الاستهداف عن تم تدمير نقطة الرادار التابعة لـ”لواء التأمين الإلكتروني” التابع للميليشيات الإيرانية في حي هرابش بمدينة دير الزور، نتيجة الغارة الجوية، ويشار إلى أن الكتيبة المستهدفة تتمركز ضمنها قوات عسكرية جوية تابعة للنظام وميليشيات موالية لإيران.