خوفا من  هجمات لـ”التنـ*ـظيم”.. استنفار أمني لقوى الأمن الداخلي في منطقة السجن المركزي بالرقة

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، استنفارا لقوى الأمن الداخلي “الأسايش” شمالي مدينة الرقة، لليوم الثالث على التوالي، في حين عززت “الأسايش” دوريات أمنية في منطقة سجن الرقة المركزي المتاخم لحي رميلة بالرقة، كإجراء احترازي، خوفاً من وقوع هجمات لتنظيم “الدولة الإسلامية”.
وتنشط خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” ضمن مناطق “قسد”، حيث تستهدف عناصر عسكرية وآخرين متعاونين معهم، ومدنيين.
ويعلن التنظيم عبر معرفاته، بمسؤوليته عن عمليات الاغتيال، فيما تصاعدت العمليات بعد إطلاق عملية “الإنسانية والأمان” في مخيم الهول، في 25 آب الفائت، حيث استجدى التنظيم عناصره لتنفيذ هجمات ضد “قسد”.