خوفًا من الاستهداف وتزامنًا مع تحليق مسيّرات مجهولة في أجواء المنطقة.. الميليشيات الموالية لإيران تزيل راياتها وتستبدلها بأعلام النظام في البوكمال

 

محافظة دير الزور: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من مدينة البوكمال في الريف الشرقي لمحافظة دير الزور، بأن الميليشيات الموالية لإيران عمدت قبل قليل إلى إزالة راياتها من أعلى “المركز الثقافي” وبعض المقرات العسكرية التابعة لها في مدينة البوكمال، واستبدالها بالأعلام السورية المعترف بها دوليًا خوفًا من عمليات استهداف قد تطالها بالتزامن مع تحليق طائرتين مسيرتين مجهولتي الهوية منذُ ساعات الصباح الأولى وإلى الآن في أجواء المدينة.
المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار قبل قليل إلى أنه و منذُ ساعات الصباح الأولى ليوم الجمعة، تحليق طائرتي استطلاع مجهولتي الهوية في أجواء مدينة البوكمال الخاضعة لسيطرة الميليشيات الموالية لإيران في ريف دير الزور الشرقي، يأتي ذلك بعد يومين من استهداف طيران مسيّر لمواقع الميليشيات الإيرانية في المدينة والذي أدى لمقتل 7 من عناصر الميليشيات.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد في الـ 10 من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، مقتل 7 أشخاص على الأقل من الميليشيات التابعة لإيران جراء الاستهداف الجوي “المجهول” من قبل طيران مسير على مواقع ومستودعات للسلاح والذخيرة في مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، ووفقاً لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن من ضمن القتلى 3 من الجنسية السورية من العاملين تحت الإمرة الإيرانية، والبقية -أي الأربعة- لم تعرف جنسيتهم حتى اللحظة، كما تسبب القصف الجوي بتدمير مستودعات للأسلحة والذخائر.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في منطقة غرب الفرات، أفادوا بدوي انفجارات عنيفة جداً بعد منتصف ليل الثلاثاء-الأربعاء، ناجمة عن استهداف جوي من قبل طيران مجهول لم يعلم إذا ما كان تابع للتحالف أو لإسرائيل، استهدف مواقع ومستودعات للسلاح تابعة للميليشيات الإيرانية في مدينة البوكمال الواقعة على الحدود السورية-العراقية بريف دير الزور الشرقي، وأدت الضربات إلى تدمير مستودعات للسلاح والذخائر، وهو ما تسبب بانفجارات هائلة وصل صداها إلى الباغوز الواقعة على الضفة الأخرى من نهر الفرات والخاضعة لسيطرة قسد، وسط معلومات مؤكدة عن خسائر بشرية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد