“دابق” مجلة “داعش” تصف مدير المرصد السوري بـ”المرتد”

نشر تنظيم “الدولة الإسلامية” في العدد العاشر من مجلة دابق، في الصفحة 66 منها، تقريراً كان قد صدر عن المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ السابع من شهر حزيران / يونيو الفائت، حول القصف الذي نفذته طائرات التحالف الدولي على مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في بلدة صوران اعزاز الواقعة بريف حلب الشمالي، والتي كان يشهد محيطها اشتباكات بين عناصر التنظيم من طرف، والفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من طرف آخر، وترافق التقرير مع نشر صورة لمدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، واصفاً إياه بـ “المرتد”، وهو الحكم الذي أصدره التنظيم بحق عشرات المواطنين المدنيين من ضحاياه، الذين تعرضوا لحالات ذبح وإعدام بإطلاق النار من قبل عناصر التنظيم.
ويأتي وصف مدير المرصد بـ “المرتد” بعد أسبوع من هجوم إلكتروني نفذه قراصنة منظمون أطلقوا على أنفسهم اسم “خبراء الخلافة”، في الـ 8 من شهر تموز / يوليو الجاري، قاموا خلاله بتدمير بيانات المرصد، وإيقافه بشكل مؤقت عن العمل، كما قاموا بتركيب صورة لمدير المرصد مرتدياً “اللباس البرتقالي” الذي يستخدمه تنظيم “الدولة الإسلامية” في عمليات إعدامه لضحاياه ويقف بجانبه أحد سيافي تنظيم “الدولة الإسلامية”، وقاموا حينها بتدوين عبارات على الموقع الرسمي للمرصد عقب قرصنته وهي:: “في هجوم مدهش ومفاجئ وفريد من نوعه، اقتحم خبراء الخلافة الكمبيوتر الأساسي للمرصد السوري لحقوق الإنسان، وقاموا فيه بتهكير موقع الإنترنيت، وتدميره، وإتلاف، ومسح البيانات منه بشكل كامل”، وأضافوا ” ونتيجة للضرر الكبير بالموقع والحجم الكبير في تلف البيانات، قرر المرصد إغلاق البوابات وينصح زواره بمتابعة أخر الأخبار والأحداث عبر المكتب الإعلامي للدولة الإسلامية “، كما أضاف القراصنة:: “” حتى إشعار آخر سيطلق على اسم المرصد السوري لحقوق الإنسان:: “الحق الإسلامي في مطاردة الكفار””، أيضاً عمد القراصنة الإلكترونيون بعد إتمام عملية قرصنة الموقع الرسمي للمرصد إلى وضع روابط لما تدعى “مجلة دابق”، التي يصدرها تنظيم “الدولة الإسلامية”.

ويشار إلى أن المرصد السوري لحقوق الإنسان كان قد تعرض بعد يومين من قرصنة موقعه الإلكتروني، لهجوم من قبل “معارضين” مؤيدين لإحدى دول الجوار السوري، بسبب رفضه الخوض في ما يعرف حملة الفتنة العربية – الكردية.

المصدر: دي برس