«داعش» قتلت أكثر من ألفي شخص خارج ساحة القتال منذ حزيزان الماضي

قال “المرصد السوري لحقوق الإنسان” اليوم (الثلثاء) إن متشددي تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) قتلوا 2154 شخصاً على الأقل خارج ساحة المعركة في سورية منذ نهاية حزيزان (يونيو) الماضي، عندما أعلن التنظيم دولة الخلافة في الأراضي التي يسيطر عليها.

وقال المرصد الذي يتخذ من لندن مقراًَ له، إن “معظم القتلى سوريون، وإن عمليات القتل نفذت إما ذبحاً أو رجماً أو رمياً بالرصاص في مواقف غير قتالية”.

ودعا “المرصد” مجلس الأمن إلى التحرك. وقال في بيان “على الرغم من صم أعضاء مجلس الأمن لآذانهم عن الصرخات الناجمة من آلام الشعب السوري، نجدد مطالبتنا للمجلس، بالتحرك العاجل من أجل مساعدة السوريين”.

وذكر “المرصد” الذي يتابع الصراع من خلال مصادر على الأرض إن “عدد القتلى يشمل مقاتلين ومدنيين بالإضافة إلى 126 من مقاتلي التنظيم حاولوا الهرب، أو اتهموا بأنهم جواسيس”.

وقال مدير “المرصد” رامي عبد الرحمن، إن “الرقم لا يشمل عدداً من الصحافيين الأجانب الذين أعدموا ذبحاً، وطياراً أردنياً أحرقه التنظيم حياً، وإن العدد أكبر على الأرجح”. وأضاف أن “عدداً من الاشخاص الذين يعتقد أن التنظيم أسرهم، لا يزالون في عداد المفقودين”.

ونفذ التنظيم واحدة من أسوأ المذابح ضد عشيرة “الشعيطات” التي كانت تقاتله شرق سورية. وقال “المرصد” إن التنظيم قتل 930 على الأقل من أفراد العشيرة.

المصدر: الحياة