داعش يتبنى تفجيرا انتحاريا بحمص أوقع 22 قتيلا

قتل 22 شخصا، وأصيب أكثر من 100 آخرين بجروح الثلاثاء، جراء تفجيرين انتحاريين استهدفا نقطة تفتيش لقوات نظام الأسد في مدينة حمص في وسط البلاد، وفق حصيلة جديدة أوردها التلفزيون الرسمي.

وكان محافظ حمص طلال البرازي أفاد لوكالة فرانس برس بمقتل 17 شخصا في حصيلة أولية، بينهم “ضابطان ومجندان”.

وبحسب المحافظ، فإن “حاجزا للجيش في شارع الستين في مدينة حمص أوقف سيارة تنتحل صفة أمنية بهدف التفتيش، وبعد ترجل شخص منها أقدم من كان بداخلها على تفجير نفسه داخل السيارة، وأضاف “بعد تجمع الناس أقدم الرجل الثاني على تفجير نفسه أيضا”.

وأوضح مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس أن الانتحاري الثاني الذي فجر نفسه بعد تجمع المارة كان يرتدي لباسا عسكريا، لافتا إلى أن بين القتلى 13 عنصرا على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

فيما أصدر تنظيم داعش بيانا له على الإنترنت يعلن مسؤوليته عن التفجير الانتحاري في حمص.

 

المصدر:العربية