«داعش» يتوعد السعودية ويهدد فرنسا التنظيم يتبنى تفجير سيارتين فى العراق ويقتل رجلين وامرأة فى سوريا

هاجم تنظيم داعش الإرهابى، فى العدد الثانى من مجلته «القسطنطينية»، التى تصدر باللغة التركية، المملكة العربية السعودية، وتوعدها بتنفيذ عمليات إرهابية داخل المملكة، رداً على تصدى قوات الأمن السعودية لعناصر التنظيم وخلاياه «العنقودية».

وقال التنظيم إن فتح العالم يبدأ من فتح «مكة»، متوعداً السلطات الأمنية للمملكة بتنفيذ ذئابه المنفردة، لعمليات لاستهداف الشيعة، كما استعرض فى عدده الجديد، بعض العمليات الإرهابية، التى نفذتها عناصره حول العالم، فى الفترة الماضية.

ويُصدر «داعش» حتى الآن، ثلاث مجلات إلكترونية، بلغات مختلفة، هى «القسطنطينية» و«دابق» و«دار الإسلام»، من أجل مخاطبة الشباب فى دول العالم، لمحاولة استقطابهم، وضمهم لصفوف التنظيم.

من جهة أخرى، بث «داعش»، فيديو لأحد عناصره الفرنسيين، وهو يتوعد فرنسا بإرسال «الذباحين» إلى عاصمتها «باريس»، لتنفيذ عمليات إرهابية، وملء شوارع باريس بالجثث، مؤكداً أن الذئاب المنفردة، لن تترك مساحة فى باريس، إلا وتنفذ فيها عملياتها، ضد الفرنسيين وقوات الأمن، التى تشارك فى التحالف الدولى المحارب للتنظيم.

وتبنى «داعش»، فى بيان، تفجيرين هزا «بغداد» مساء أمس الأول، لافتاً إلى أنه استهدف بسيارتين ملغمتين مقراً لميليشيات عصائب أهل الحق، فى منطقة الزعفرانية، وجموعاً للحشد الشعبى فى منطقة بغداد الجديدة، ما أدى لمقتل نحو 65.

وبثت عناصر التنظيم، فى مدينة الشرقاط التابعة للحويجة بمحافظة صلاح الدين، فيديو يظهر «إهانة» عدد من مشايخ «السلفية العلمية»، الذين يطلق خصومهم عليهم مصطلح «الجامية»، أو «المدخلية». وبرز من بين المشايخ الخمسة، الداعية حمد بن خضيّر الجبورى، الملقب بـ«أبى منار الجبورى»، أو «العلمى»، وهو الذى برز بعد الاحتلال الأمريكى للعراق بفتاواه التى أثارت غضب الكثيرين، ومنها فتواه بجواز التعاون والعمل مع الحكومة التى وضعها الاحتلال الأمريكى.

وقال المرصد السورى إن تنظيم داعش الإرهابى، قتل رجلين وامرأة، فى منطقة دير الزور السورية، لمحاولتهم إدخال مواد غذائية ودواب عن طريق نهر الفرات إلى الأحياء التى تسيطر عليها قوات النظام ويحاصرها «داعش»، منذ مطلع 2015، حيث أطلق التنظيم النار عليهم.

وأشار المرصد إلى أن التنظيم يفرض حصاراً على العديد من المدن السورية، التى يرفض سكانها الولاء للتنظيم أو التعامل معه، موضحاً أن هذه الطريقة التى يستخدم فيها التنظيم منع إدخال الطعام والشراب للقرى، تجبر الأهالى على التعاون معه.

 

المصدر: الوطن