«داعش» يخسر خط الدفاع عن «عاصمة خلافته» في سورية

أعلنت «قوات سورية الديموقراطية» المدعومة بقوات خاصة أميركية أنها حققت مزيداً من التقدم في معركة طرد تنظيم «داعش» من مدينة الرقة شمال شرقي سورية، في وقت أفيد بمقتل مدنيين في غارات لطائرات التحالف الدولي.

وقالت «قوات سورية الديموقراطية» التي تضم تحالفاً لجماعات يهيمن عليها الأكراد، إنها «حررت حي المشلب بالكامل» ودخلت حيّاً جديداً في المدينة هو حي الصباحية، بعد ساعات من طرد «داعش» من مقر «الفرقة 17» ومعمل السكر الواقعين على بعد كيلومتر واحد شمال الرقة واللذين يُعتبران خط الدفاع الأول عن المدينة التي توصف بأنها عاصمة «خلافة داعش» في سورية.

ولفتت وكالة «سمارت» الإخبارية إلى أن «قوات سورية الديموقراطية» كانت قد أعلنت سيطرتها على حي المشلب (3 كلم عن مركز مدينة الرقة) قبل أيام، قبل أن تعلن مجدداً أمس سيطرتها على هذا الحي الواقع في الجهة الشرقية للمدينة. وأضافت أن تحالف «سورية الديموقراطية» أعلن أيضاً سيطرته على تل قلعة هرقل من الجهة الغربية للرقة.

أما «المرصد السوري لحقوق الإنسان» فأورد، من جهته، أن «سورية الديموقراطية» مدعمة بقوات أميركية تقدمت غرب مدينة الرقة وسيطرت على أجزاء من ضاحية الجزرة الواقعة قرب الضفاف الشمالية لنهر الفرات غرب المدينة، موضحاً أن الاشتباكات تتواصل أيضاً بعنف في الجانب الشرقي من ضاحية الجزرة التي لا يزال «داعش» يسيطر عليها «فيما تجري عمليات تمشيط من قبل قوات سورية الديموقراطية للأجزاء التي سيطرت عليها من ضاحية الجزرة».

ولفت «المرصد» إلى أن «هذا التقدم في الجهة الغربية يتزامن مع استمرار الاشتباكات بين قوات النخبة السورية وقوات سورية الديموقراطية المدعمة بقوات خاصة أميركية من جانب، وعناصر تنظيم (داعش) من جانب آخر، في الأطراف الغربية لحي المشلب شرق مدينة الرقة والذي سيطرت قوات عملية غضب الفرات عليه في شكل شبه كامل»، لكنه لفت إلى أن «الكتل السكنية في غرب الحي من جهة حي الصناعة ما زالت تحت سيطرة عناصر التنظيم (داعش) الذي يسعى إلى صد تقدم خصومه والحيلولة دون توغلهم أكثر داخل الحي».

وأشار «المرصد» إلى أن التقدم في ضاحية الجزرة يأتي «بعد مجزرة نفذتها طائرات التحالف الدولي باستهدافها لمقهى إنترنت في الضاحية، ما تسبب في استشهاد 15 مدنياً بينهم ناشط في المرصد السوري لحقوق الإنسان، من أصل 23 شهيداً قضوا (أول من) أمس في مدينة الرقة وضاحية الجزرة».

وكان «المرصد» أورد أول من أمس معلومات عن «مشاركة قوات خاصة من التحالف الدولي ضمن عملية السيطرة على مدينة الرقة»، مشيراً إلى أن «رتلاً لهذه القوات اتجه نحو الجبهتين الشمالية والغربية لمدينة الرقة واللتين تتواجد فيهما قوات سورية الديموقراطية، للمشاركة في العمليات الاستشارية والقتالية».

المصدر: الحياة