«داعش» يخطف 400 مدني في هجومه على دير الزور

39

أفاد “المرصد السوري لحقوق الانسان” اليوم (الأحد) بأن تنظيم “الدولة الاسلامية” (داعش) خطف ما لا يقل عن 400 مدني بينهم نساء وأطفال في الهجوم الذي شنه امس على مدينة دير الزور شرق سورية.

وقال مدير “المرصد” رامي عبد الرحمن إنه “إثر هجومه امس على مدينة دير الزور، خطف تنظيم الدولة الاسلامية 400 مدني على الأقل من سكان ضاحية البغيلية التي سيطر عليها ومناطق أخرى محاذية لها في شمال غربي المدينة”، موضحاً أنه “بين المخطوفين، وجميعهم من الطائفة السنية، نساء وأطفال وأفراد عائلات مسلحين موالين للنظام”، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن”داعش” نقل المخطوفين إلى مناطق سيطرته.

وكان المرصد أكد أمس ارتفاع عدد قتلى هجوم تنظيم “داعش” على المدينة الواقعة شرق سورية، الى 135 على الأقل بينهم 85 مدنياً.

ولفت عبد الرحمن إلى أن عدد «عدد قتلى هجوم داعش في مدينة دير الزور وتحديداً شمال غربها ارتفع إلى 135 قتيلاً على الأقل بينهم 85 مدنياً و50 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها».

وأوضح عبد الرحمن أن التنظيم أعدم الجزء الأكبر من هؤلاء في ضاحية البغيلية في شمال المدينة والتي سيطر عليها إثر الهجوم الذي شنه صباح السبت.

وكان “المرصد” أفاد في وقت سابق عن مقتل 75عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها في هجوم على جبهات عدة في مدينة دير الزور ومحيطها.

وبدأ الهجوم بتفجير انتحاري من طريق سيارة مفخخة في منطقة الحويقة غرب المدينة، ليتسلل عناصر التنظيم المتطرف إلى شمال المدينة ويستولوا على ضاحية البغيلية.

ويسيطر التنظيم بذلك على نحو 60 في المئة من المدينة، ما يعد «أكبر تقدم للتنظيم في مدينة دير الزور»، بحسب عبد الرحمن.

ويسعى التنظيم المتطرف منذ أكثر من عام إلى السيطرة على كامل محافظة دير الزور، حيث لا يزال المطار العسكري وأجزاء من المدينة التي تعد مركز محافظة دير الزور، تحت سيطرة قوات النظام.

ويسيطر التنظيم منذ العام 2013 على الجزء الأكبر من المحافظة، بما في ذلك حقول النفط الرئيسة التي تعد الأعلى إنتاجاً في سورية.

 

المصدر:الحياة