داعش يذكر أهل الرقة: هذه شروطنا للحياة اليومية

24550491Untitled

منذ ما يقارب السنة يعيش أهل الرقة في سوريا تحت أنظمة تنظيم داعش الذي راح يتدخل في كافة جوانب الحياة اليومية، وفي كل شاردة وواردة، معتمداً أسلوب الترهيب والترغيب.


فقد تولى عناصره في الرقة إدارة شؤون جوانب كثيرة من الحياة المدنية، واضعين أيديهم على كل شيء، بدءاً من المرور وصولاً إلى المخابز، في محاولة لإقامة دولتهم وفقاً لتفسيرهم “الخاص” للإسلام.


إلا أن التنظيم أراد منذ أيام على ما يبدو إعادة التذكير “بالحياة الفاضلة” التي يريدها.

وأصدر بياناً من 14 نقطة تم توزيعه في الأيام الأخيرة، لتذكير السكان بـ”قواعد دولة الخلافة” التي تحرم “الاتجار والتعاطي بالخمور والمخدرات والدخان وسائر المحرمات”.


كما طالب النساء بأن يقرن في بيوتهن وإذا خرجن لضرورة فعليهن بالحشمة والستر والجلباب الفضفاض”.


إلى ذلك حذر من أن كل من يتعامل مع حكومة الرئيس بشار الأسد سيكون مصيره القتل.


لكن البيان الذي حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على نسخة منه سعى أيضا للترويج للجماعة فقال: “سترون بحول الله وتوفيقه مدى الفرق الواسع الشاسع بين الحكومة العلمانية الجائرة التي صادرت طاقات الناس وكممت أفواههم وأهدرت حقوقهم وكرامتهم وبين إمامة قرشية اتخذت الوحي المنزل منهج حياة”.


وتعليقاً على هذا البيان، قال حسن حسن، المحلل في معهد “دلما” في أبوظبي “إنه ينتهج أسلوب الترغيب والترهيب”، مضيفاً: “من الواضح أنها خطوة لطمأنة الناس وتحذيرهم في ذات الوقت”.


قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد