داعش يستعد لإعدام 400 جندي سوري ويفرج عن 270 مختطفا في دير الزور

طائرات التحالف تشن 24 ضربة ضد “داعش” في العراق وسوريا، وداعش يستعد لاعدام 400 جندي سوري

يستعد داعش لإعدام حوالي 400 جندي وعسكري نظامي وقعوا في يده بعد المعارك العنيفة التي شهدتها محافظة دير الزور السورية، حسب ما نقلت وكالة الأنباء الإيطالية انسا، عن مواقع ومصادر قريبة من التنظيم الإرهابي.

وأضافت الوكالة أن التنظيم وبعض المواقع نشر بعض الصور التي توحي باستعداده لإعدام السجناء الذين قبض عليهم، بعد تجريدهم من ملابسهم العسكرية فجر الثلاثاء، ما يعني أنه في طريقه إلى إعدامهم في الساعات القادمة، حسب الوكالة.

وأوضح التنظيم في بيان أنه أسر عدداً كبيراً من الجنود النظاميين، وأن 50 عسكرياً آخر على الأقل، لقوا مصرعهم في معارك الإثنين في دير الزور.

داعش يفرج عن 270 مختطفا في دير الزور والجيش السوري يتقدم

كما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن التنظيم أفرج عن 270 مختطفاً من الأطفال تحت سن 14 عاما والنساء والرجال فوق سن 55 عاما، المدنيين الذين كان قد اعتقلهم في مدينة دير الزور.

وقال المرصدفي بيان إن تنظيم “الدولة الإسلامية” أفرج عن 270 على الأقل من الأطفال دون سن الـ 14 والرجال فوق سن الـ 55، والمواطنات، من ضمن الـ 400 مواطن الذين تم اختطافهم في الـ 16 من شهر كانون الثاني / يناير الجاري، خلال هجومه وسيطرته على منطقة البغيلية بمدينة دير الزور، فيما أبقى التنظيم على نحو 130 رجلاً وفتى بين سني الـ 15 والـ 55″.

وقال المرصد إن تنظيم داعش سيعمد الى التحقيق مع المتبقين لديه، وإخضاع من “لم تثبت علاقته مع النظام في دورة شرعية”، في حين أقدم عناصر التنظيم على اعتقال ما لا يقل عن 50 رجلاً وشاباً خلال الـ 24 ساعة الفائتة، خلال حملة تفتيش ومداهمات لمنطقة البغيلية.

ويواصل الجيش السوري عملياته القتالية ضد تنظيم داعش في أطراف منطقة البغيلية والريف الشمالي الغربي لمدينة دير الزور، ووفقا للمرصد “شهدت الساعات الأخيرة تقدم قوات النظام واستعادة السيطرة على جمعية الرواد في جنوب البغيلية ونقاط أخرى في جنوب شرق الحي، إضافة لاستعادتها السيطرة على مبنى جامعة الجزيرة الخاصة، حيث تمكنت قوات النظام من تحقيق هذا التقدم عقب هجوم معاكس وعنيف، نفذته تحت غطاء من القصف المدفعي والصاروخي المكثف على تمركزات التنظيم في أطراف مدينة دير الزور، بالإضافة لعشرات الغارات الجوية التي نفذتها الطائرات الحربية التي يرجح انها روسية على تمركزات التنظيم ومواقعه في الحي وأطراف مدينة دير الزور، وأسفرت الاشتباكات عن مقتل وإصابة عشرات من الطرفين خلال القصف والاشتباكات”.

من جانبه أعلنت الوكالة العربية السورية – سانا أن الطيران الحربي السوري نفذ غارات جوية على مقرات تابعة لتنظيم الدولة الاسلامية في قرية عياش غرب مدينة دير الزور. وأفاد مصدر عسكري للوكالة أن “الطلعات الجوية أوقعت قتلى ومصابين بين صفوف التنظيم المدرج على لائحة الإرهاب الدولية ودمرت العديد من الياتهم المزودة برشاشات ثقيلة ومتوسطة”.

وأضافت الوكالة أنه قوات الجيش استعادت أمس الثلاثاء “السيطرة على مساكن جمعية الرواد في قرية البغيلية بعد القضاء على إرهابيي “داعش” الذين تسللوا إليها يوم السبت الماضي وارتكبوا مجزرة مروعة بحق أهالي القرية راح ضحيتها نحو 300 مواطن أغلبيتهم من الشيوخ والنساء والأطفال واختطفوا العشرات إلى جهة مجهولة”.

في هذه الأثناء ذكرت صفحات في مواقع التواصل الاجتماعي محسوبة على التنظيمات الإرهابية أن 70 إرهابيا على الأقل من تنظيم “داعش” قتلوا في ريف دير الزور الغربي خلال الأيام الثلاثة الماضية.

طائرات التحالف الدولي تشن 24 ضربة ضد “داعش” في العراق وسوريا

وفي سياق متصل أعلنت قوة المهام المشتركة للتحالف الدولي، الثلاثاء، أن الولايات المتحدة وحلفاءها نفذوا 24 ضربة على أهداف لتنظيم “داعش” في العراق وسوريا.

وقالت القوة في بيان صدر اليوم إن “21 ضربة نفذت في العراق أمس الاثنين وتركزت قرب مدينة الرمادي حيث أصابت تسع ضربات أهدافا مختلفة منها صهريج لزيت البترول وزيت التشحيم تابع لداعش. ونفذت ضربات أخرى في الحويجة وكسك والموصل والقيارة وسنجار وأصابت وحدات تكتيكية ومواقع قتالية وأهدافا أخرى”.

وأضافت أن “ثلاث ضربات نفذت في سوريا قرب عين عيسى والحسكة دمرت موقعين قتاليين وأصابت وحدتين تكتيكيتين”.

وينفذ التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية، منذ أكثر من عام غارات جوية تستهدف مواقع وأوكار تابعة لتنظيم “داعش” في العراق وسوريا، دون الإفصاح عن حجم خسائر التنظيم البشرية جراء هذه الضربات.

 

المصدر:i24news