“داعش” يستغل عاصفة رملية في قتل 23 مسلحاً كردياً

23

شنّ تنظيم “داعش” الإرهابي هجمات مضادة دامية في شرق سوريا ضد قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، المدعومة من واشنطن، أثبت فيها قدرته على إلحاق الأذى رغم انحساره في جيب ضيق، لكنه لم يُهزم بشكل كامل بعدُ.

ونقلت “فرانس برس”، اليوم الثلاثاء، عن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الهجمات المضادة التي نفذها “داعش” مساء الأحد الماضي مستفيداً من عاصفة رملية وسوء الأحوال الجوية؛ أدت إلى سقوط 23 مقاتلاً من قوات “قسد”، فيما قُتل تسعة إرهابيين.

من جهته، ذكر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن أن هجمات التنظيم المتطرف حصلت على ثلاثة محاور بشكل متزامن، وكان هناك اثنان على الأقل لديهما حزام ناسف.

وأضاف أن المواجهات استمرت طيلة الليل حتى فجر الاثنين حين شنّت “قسد” هجوماً معاكساً تمكنت بفضله من استعادة كل النقاط التي انسحبت منها.

وكانت “قسد” قد أطلقت في سبتمبر بدعم من التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب، هجوماً على آخر معاقل تنظيم “داعش” في محافظة دير الزور في شرق سوريا قرب الحدود العراقية.

وخلال أربعة أشهر من المعارك، تباطأ تقدم القوات مرات عديدة؛ بسبب سوء الأحوال الجوية التي اغتنمها الإرهابيون لشنّ هجمات قاتلة ضد مواقع “قسد”.

المصدر: سبق