“داعش” يشن هجوما في ريف حماة… مقتل 50 شخصا

14

قتل أكثر من 50 شخصا، بينهم 15 مدنيا، في هجوم لتنظيم “#الدولة_الاسلامية” على قريتين تسيطر عليهما قوات النظام في محافظة #حماة وسط سوريا، وفقا لما افاد#المرصد_السوري_لحقوق_الانسان.

وقال مدير المرصد #رامي_عبد_الرحمن: “شنّ تنظيم “الدولة الاسلامية” فجر اليوم هجوما على قريتي عقارب والمبعوجة في ريف حماة الشرقي”، واللتين يقطنهما مواطنون من المسلمين السنة وأبناء الطائفة الإسماعيلية والعلوية.  

وأسفر الهجوم، على ما افاد، عن مقتل 15 مدنيا في قرية عقارب، بينهم 5 اطفال. وقتل 3 اشخاص، هم والد وولداه، ذبحاً على يد عناصر التنظيم، وفقا للمرصد الذي لم يتمكن من معرفة اذا كان القتلى الـ12 الآخرين أُعدموا ام قتلوا خلال المعارك.  

كذلك، تسبب الهجوم بمقتل 27 مقاتلا من قوات الدفاع الوطني ومسلحين قرويين موالين للنظام. وتم العثور ايضا على 10 جثث اخرى، وفقا للمرصد. وقال عيد الرحمن انه لم يعرف بعد اذا كانت هذه الجثث تعود الى مدنيين مقاتلين موالين.  

من جهتها، نقلت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر طبي في مديرية صحة حماة ان “جثامين 20 شهيدا، بين نساء واطفال، وصلت إلى المستشفى. وقد نقلت من قرية عقارب الصافية”، مشيرا الى ان “اغلبية الجثث مقطعة الرؤوس والاطراف”.  

وذكرت “سانا” ان “مجموعات إرهابية من تنظيم “داعش” (…) اقتحمت عددا من المنازل المنتشرة على الأطراف الجنوبية للقرية”.   

وتمكن تنظيم “الدولة الاسلامية”، خلال الهجوم، من التقدم والسيطرة على قرية عقارب واجزاء من قرية المبعوجة المجاورة، وفقا للمرصد. وأوضح عبد الرحمن ان “قوات النظام لم تتمكن حتى الآن من صد الهجوم، رغم التعزيزات”.    

ولا تزال الاشتباكات مستمرة في المنطقة، وامتدت الى اطراف قرى مجاورة. ودائما ما تتعرض مناطق سيطرة قوات النظام في ريف حماة الشرقي لهجمات الجهاديين. وشهدت قرية المبعوجة في آذار 2015 هجوما عنيفا لتنظيم “الدولة الاسلامية” أَعدم خلاله 37 مدنيا، بينهم طفل، وخطف 50 آخرون.  

وتتقاسم قوات النظام والفصائل المعارضة وتنظيم “الدولة الاسلامية” السيطرة على محافظة حماة المحاذية لـ6 محافظات سوريا. وينتشر تنظيم “الدولة الاسلامية” اساسا في الريف الشرقي، بينما تسيطر الفصائل المعارضة على مناطق في الريف الشمالي.

المصدر: النهار