«داعش» يعلن مسؤوليته عن الهجومين في سورية

أعلن تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) عبر وكالة «أعماق» التابعة له مسؤوليته عن انفجار سيارة مفخخة في حمص اليوم (الثلثاء)، وسيارة ملغومة أخرى فجرها النظام السوري قرب مرقد السيدة زينب بالقرب من طريق مطار دمشق.

وقال التلفزيون الرسمي السوري إن سيارة مفخخة انفجرت في مدينة حمص صباح اليوم، بعد يومين من استعادة قوات النظام السيطرة على المدينة للمرة الأولى منذ العام 2011.

وذكر محافظ حمص طلال البرازي لقناة «سورية» التلفزيونية أن الانفجار أسفر عن مقتل أربعة أشخاص، وإصابة 32 آخرين في حي الزهراء التي تبعد نحو 160 كيلومتراً شمالي العاصمة.  وأضاف، أن «الانفجار جاء رداً على المكاسب التي حققتها القوات الحكومية السورية في حمص أخيراً».

من جهة أخرى، قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن دوي انفجار سمع في حي الزهراء، وأنه أسفر عن مقتل خمسة أشخاص.

وأظهرت صور عرضها التلفزيون السوري هيكل سيارة محترقاً في موقع الانفجار بأحد الشوارع وأضراراً لحقت بالمباني والسيارات المحيطة بها.

واستكمل مئات المعارضين السوريين وأسرهم أول من أمس الخروج من حي الوعر، وهو آخر حي في حمص كان تحت سيطرة مقاتلي المعارضة وظلت قوات النظام تفرض عليه حصاراً كاملاً لأكثر من عام. ويستكمل الإجلاء اتفاقاً أعاد المنطقة إلى سيطرة قوات النظام للمرة الأولى منذ بدء الحرب.

من ناحية ثانية، ذكر التلفزيون السوري ووسائل إعلام حكومية أخرى أن قوات النظام دمرت سيارة مفخخة أخرى في جنوب دمشق قرب مرقد السيدة زينب قرب نقطة تفتيش على طريق مطار دمشق. وقالت وسائل إعلام حكومية أن السيارة كانت تقل شخصين عندما انفجرت.

المصدر: الحياة