«داعش» يفخخ المواقع الأثرية في تدمر «لهدف غير واضح» طيران النظام السوري كثف طلعاته الجوية باستهداف الأحياء السكنية

32

فخخ مقاتلو تنظيم داعش بالألغام والعبوات الناسفة المواقع الأثرية في مدينة تدمر التاريخية في وسط سوريا بعد سيطرته عليها الشهر الماضي، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، في الوقت الذي شنت فيه طائرات النظام السوري السبت أكثر من 60 غارة جوية على مدينة تدمر، ما أسفر عن وقوع عشرات المدنيين ضحايا للقصف.
وأكد المدير العام للآثار والمتاحف السورية مأمون عبد الكريم لوكالة الصحافة الفرنسية تلقيه معلومات من سكان المدينة تفيد بزرع مقاتلي «داعش» ألغاما في المعابد الأثرية، المدرجة على لائحة التراث العالمي.
وأكد المرصد الخبر، فيما قال مديره رامي عبد الرحمن، إنه «لم تتضح أهداف التنظيم من تفخيخ المواقع الأثرية، وما إذا كان يخطط لتفجيرها، أم زرعها لمنع تقدم قوات النظام الموجودة غرب تدمر».
وكانت مصادر محلية من داخل تدمر، أفادت بأن طيران النظام كثف طلعاته الجوية على مدينة تدمر منذ صباح السبت بالتزامن مع قيام تنظيم داعش بتفخيخ المنطقة الأثرية، حيث شنّ أكثر من 60 غارة جوية بالصواريخ استهدفت الأحياء الغربية والشمالية منها، وكذلك الأحياء السكنية وسط المدينة، أدت إلى مقتل 30 شخصًا على الأقل، بينهم أطفال ونساء وجرح العشرات، كما تسبب القصف بدمار كبير بعدة بيوت للمدنيين، بحسب موقع «الدرر الشامية».
ونفذ الطيران، أمس، ما لا يقل عن 10 غارات على مناطق في مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، بحسب المرصد.
ولم تتعرض آثار تدمر لأي تخريب حتى الآن من قبل التنظيم، الذي دخل في 22 مايو (أيار)، أي بعد يوم من سيطرته على تدمر، إلى متحف المدينة ودمر عددا من المجسمات الحديثة التي تمثل عصور ما قبل التاريخ وتستخدم لأهداف تربوية، ثم أغلق الأبواب ووضع حراسا على مداخل المتحف.
وكان مقاتلو التنظيم، بحسب «الدرر الشامية»، قد أعدموا في 27 مايو عددا من الأسرى الإيرانيين والآسيويين الموجودين لديهم في مدينة تدمر، تم أسرهم خلال معارك السيطرة على المدينة بإطلاق النار عليهم لأول مرة في المسرح الروماني الأثري بمدينة تدمر بحضور عدد من الأهالي.
وكان «مجلس الثورة في تدمر» قد ذكر أول من أمس، على حسابه في «تويتر»، تواصل عملية تسوية القبور في مقبرة المدينة لليوم الرابع على التوالي، من قبل عناصر «داعش».
وتمكن التنظيم من السيطرة على مدينة تدمر في 20 من الشهر الماضي، بعد معارك عنيفة مع قوات الأسد استمرت عدة أيام، قتلوا خلالها العشرات من الجنود.
وحذرت المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) إيرينا بوكوفا، في شريط فيديو نشر على موقع المنظمة تزامنا مع سيطرة تنظيم داعش على المدينة الشهر الماضي، من أن «أي تدمير لتدمر لن يكون جريمة حرب فحسب، وإنما أيضا خسارة هائلة للبشرية».

 

المصدر: الشرق الأوسط