داعش يفرج عن 270 مدنيا من 400 اعتقلهم في دير الزور

أفرج تنظيم داعش الإرهابي عن 270 مدنيا من 400 اعتقلهم خلال هجومه الأخير على مدينة دير الزور في شرق سورية، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الأربعاء.

وأوضح المرصد أن المفرج عنهم هم أطفال دون سن الـ14 ورجال فوق سن الـ55 ونساء. وكان التنظيم خطف 400 مدني على الأقل من سكان ضاحية البغيلية ومناطق أخرى محاذية لها في شمال غرب مدينة دير الزور سيطر عليها السبت بعد هجوم شنه على قوات النظام.

وقال المرصد في بريد إلكتروني إن التنظيم “أبقى على نحو 130 رجلاً وفتى تتراوح أعمارهم بين 15 و55 عاما”، مشيرا إلى أنه سيعمد إلى التحقيق مع هؤلاء في شأن علاقتهم بالنظام السوري.

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن المفرج عنهم “لن يعودوا إلى مدينة دير الزور بل سيتوزعون على العشائر في المحافظة”.

وتابع أن المخطوفين المتبقين لديه الذين “لم تثبت علاقتهم بالنظام” سيخضعون لـ”دورة في الشرع الإسلامي”.

وبعد دخوله إلى البغيلية، قام عناصر التنظيم بحملة تفتيش ومداهمات خلال الساعات الـ24 الأخيرة اعتقلوا خلالها ما لا يقل عن 50 رجلاً وشاباً لم يعرف مصيرهم بعد.

وشن التنظيم السبت هجوما واسعا على محاور عدة في مدينة دير الزور تخللها عشرات العمليات الانتحارية.

وبات التنظيم يسيطر على 60 في المائة من المدينة، بحسب عبد الرحمن، وقد فرض حصارا على مواقع النظام المتبقية فيها.

ويسيطر التنظيم المتطرف منذ أكثر من عام على كامل محافظة دير الزور باستثناء أجزاء من المدينة والمطار العسكري الملاصق لها.

 

وتشمل سيطرته حقول النفط الرئيسية في دير الزور، وهي الأكثر إنتاجا في البلاد.-(ا ف ب)  

 

المصدر:الغد