“داعش” ينحر رجلا في الرقة بتهمة “الإفساد في الأرض”

25603137d04834f156334bd3846dd12f96ad2a8f

افاد “المرصد السوري لحقوق الانسان” عن “وصول العشرات من عناصر قوات النظام السوري إلى مطار الطبقة العسكري في محافظة الرقة (شمال)”، الذين كانوا فقدوا اثر انسحابهم من مقر الفرقة 17 شمال مدينة الرقة وسيطرة “الدولة الاسلامية” (داعش) عليها.

واشار المرصد الى انهم كانوا “متوارين في قرى” في المنطقة.

ويسيطر تنظيم “داعش” على كل محافظة الرقة تقريباً. ويبقى للنظام فيها موقعان بارزان هما مطار الطبقة العسكري ومقر الفوج 93 شمال المدينة.

وكان المرصد أعلن عن سيطرة تنظيم “الدولة” الاسبوع الماضي على مقر الفرقة 17 وقتل في المعارك فيها وذبحا بعد اسرهم 85 عنصراً من قوات النظام.

وباتت الاعدامات وعرض الجثث امام العامة ممارسة شائعة لدى التنظيم. ويقول خبراء انه يسعى بذلك الى تشديد قبضته على المناطق التي يسيطر عليها عبر اسلوب التخويف.

في هذا الاطار، أعدم تنظيم “داعش” صباح اليوم رجلاً في مدينة الباب في ريف حلب “عن طريق النحر بآلة حادة”، بحسب ما افاد المرصد السوري.

واشار الى ان المدينة شهدت سابقا “حالات إعدام رمياً بالرصاص”، لكنها المرة الاولى التي ينفذ فيها الاعدام نحرا. ووجه التنظيم تهمة “الإفساد في الأرض” الى الرجل، وبأنه “يأخذ أموال الناس عندما يستوقفهم على الحاجز الذي يتواجد فيها بعد أن يتهمهم بالكفر”.

وأضاف: “علقت جثته في المدينة حيث ستبقى ثلاثة أيام ليعتبر الجميع”، بحسب ما نقل المرصد عن مصادر التنظيم.

الحياة