“داعش” يهدم دير مار إليان التاريخي في ريف حمص

أعلن “المرصد السوري لحقوق الانسان”، الخميس، أن تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام”-“داعش” هدم دير مار اليان التاريخي في بلدة القريتين في ريف حمص الجنوبي الشرقي والتي سيطر عليها التنظيم في السادس من آب الحالي.
وقام عناصر التنظيم بهدم الدير مستخدمين الجرافات بحجة أن “الدير يُعبد من دون الله”، كما قام بنقل نحو 110 سوريين من أبناء البلدة بينهم العشرات من المسيحيين من القصر القطري في تدمر إلى مدينة الطبقة في محافظة الرقّة، ثم إلى مزارع قرب الرقّة بعد اختطافهم منذ أسبوعين.
وأكدت مصادر لـ”المرصد” أن التنظيم خيّر المخطوفين بين “اعتناق الإسلام أو دفع الجزية”.
واختطف “داعش” نحو 230 شخصاً من النازحين وسكان مدينة القريتين، من بينهم 45 امرأة و19 طفلاً بعضهم كان في قائمة مطلوبين للتنظيم.
وأكد “المرصد الآشوري لحقوق الانسان”، من جهته، هدم التنظيم للدير السرياني التاريخي الذي يعود تاريخ بنائه الى القرن الخامس، موضحاً أن مصير رئيس الدير الاب جاك مراد لا يزال مجهولاً منذ اختطافه في 27 أيار الماضي.
وخطف ثلاثة مقنّعون الأب مراد من دير مار اليان بعد سيطرة “داعش” على مدينة تدمر الأثرية في محافظة حمص في 21 ايار الماضي.
وترأس الأب مراد الدير خلفاً للأب اليسوعي الإيطالي باولو دالوليو، الذي خُطف في تموز العام 2013 في مدينة الرقة.
وتحوّل الدير، خلال العقدين الماضيين وبعد تجديد الحياة الرهبانية فيه على يد الأب دالوليو، إلى مقصد للزوّار والمصلّين، وبات مركزاً للحوار بين الأديان في قلب مدينة القريتين التي تُعدّ بدورها رمزاً للتعايش بين المسيحيين والمسلمين في وسط سوريا.
(“موقع السفير”)