“داعش” يواصل هجومه على كوباني وغارات التحالف تعيق تقدمه

افاد المرصد السوري لحقوق الانسان ان “تنظيم الدولة الاسلامية تمكن خلال الليلة الماضية من السيطرة على الجزء الجنوبي من هضبة مشته نور الواقعة جنوب شرق مدينة عين العرب”.

واضاف: “الا ان الغارات التي تنفذها طائرات التحالف العربي الدولي تعيق تقدمه في اتجاه المدينة”، مشيرا الى غارات جديدة “استهدفت سبعة مواقع للتنظيم عند اطراف مشته نور وفي محيطها ليلا، تسببت بخسائر بشرية”.
وكان مقاتلو تنظيم “الدولة الاسلامية” بدأوا هجوما ترافق مع قصف عنيف ومعارك ضارية امس على الجبهة الشرقية والجبهة الجنوبية الشرقية لكوباني، محاولين الاستيلاء على هضبة مشته نور المرتفعة والمطلة على المدينة.
وقال الناشط الاعلامي مصطفى عبدي الموجود في المنطقة: “لولا غارة التحالف بالامس لكانت داعش في قلب كوباني”.
واستأنف تنظيم “الدولة الاسلامية” هذا الصباح قصف المدينة، لا سيما هضبة مشتى نور.
واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان نجاح مقاتلي “الدولة الاسلامية” في السيطرة “على كامل الهضبة (…) يعني ان كوباني ستصبح كلها في مرمى نيرانهم، ويصير دخولها امرا سهلا”.
وبلغت حصيلة قتلى القصف والمعارك والغارات الجوية أمس 23 بين وحدات حماية الشعب الكردية و33 على الاقل بين عناصر “الدولة الاسلامية”، بحسب المرصد.
وقال عبد الرحمن ان “مئات المقاتلين قتلوا من الطرفين” منذ بدء الهجوم في اتجاه كوباني في 16 ايلول، مؤكدا ان لا حصيلة دقيقة لديه بعد.
وتمكن تنظيم “الدولة الاسلامية” من السيطرة على مساحة واسعة في المنطقة ذات الغالبية الكردية في طريقه الى كوباني، تمتد، بحسب المرصد، على قطر يبلغ نحو اربعين كيلومترا تقريبا. وتسببت المعركة بنزوح اكثر من 300 الف شخص عبر اكثر من 180 الفا منهم الحدود نحو تركيا.
ويسعى بعض النازحين الى العودة الى كوباني من اجل المشاركة في القتال، كما يقولون، لكن السلطات التركية تمنعهم من العبور في الاتجاه المعاكس.

النهار

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد