داود أوغلو: 3 مليارات يورو من الاتحاد الأوروبي للتعامل مع أزمة اللاجئين ليست كافية

حذر رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو الاتحاد الأوروبي من أن مبلغ الثلاثة مليارات يورو (2ر3 مليار دولار) التي تم التعهد بها ربما لا تكون كافية للتعامل مع أزمة اللاجئين، وذلك قبيل اجتماع مع الحكومة الألمانية الجمعة.

وقال داود أوغلو إن قوات الأمن ستواصل العمليات ضد حزب العمال الكردستاني في جنوب شرق تركيا، والتي أسفرت عن مقتل المئات، ولم يشر إلى إمكانية استئناف عملية السلام.

وتوصلت تركيا والاتحاد الأوروبي إلى اتفاق في تشرين ثان/نوفمبر الماضي يهدف إلى وقف تدفق المهاجرين إلى التكتل. وقد توجه أكثر من مليون مهاجر، بينهم الكثير من اللاجئين، إلى أوروبا عبر طرق غير نظامية في .2015

وقال داود أوغلو إن “السبب الجذري لأزمة اللاجئين ليس تركيا أو أي شيء يتعلق بتركيا. تركيا أكثر بلد تأثر. نحن لا نصدر أزمة، بل تم تصدير أزمة إلى تركيا، وقد أصبحت الآن أزمة أوروبية”.

وتقول الحكومة التركية إن نحو ثلاثة ملايين لاجئ معظمهم من السوريين قد دخلوا البلاد.

وقال داود أوغلو: “ثلاثة مليارات يورو هي فقط لإظهار الإرادة السياسية لتقاسم العبء. سوف نعيد النظر في ذلك مرارا وتكرارا لأنه لا أحد يعلم إلى مدى ستطول”، مشيرا إلى الحرب الأهلية في سورية التي بدأت في .2011

وشدد قائلا: “نحن لا نتسول المال من الاتحاد الأوروبي”، مشيرا إلى أن تركيا أنفقت عشرة مليارات دولار من مالها الخاص على اللاجئين.