درءاً للفتنة.. وجهاء عشائر يتدخلون لحل الخلافات العشائرية وإيقاف الاقتتال الدموي شرقي الرقة

101

محافظة الرقة: تجددت الاشتباكات المسلحة، فجر اليوم، بين أبناء عشيرتي “المدلج” و”الجماسة” في قرية حمرة بلاسم بريف الرقة الشرقي، ضمن مناطق نفوذ الإدارة الذاتية، حيث تتواصل الاشتباكات المتقطعة لليوم الثاني على التوالي، بالرغم من تدخل بعض وجهاء العشائر في قريتي الكرامة والجديدات يوم أمس، لفض الاشتباك، وإخراج الجرحى ودفن القتلى.
فيما جدد أهالي القرية نداءات ومناشدات لكبار الوجهاء، بالتدخل وتهدئة النفوس منعاً لإراقة الدماء، وعليه توجه الشيخ هويدي ووجهاء قبيلة العفادلة إلى القرية، لعقد صلح عشائري بين عائلتين، درءاً للفتنة والخلافات العشائرية.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار أمس، إلى أن قرية حمرة بلاسم الخاضعة لنفوذ قوات سوريا الديمقراطية بريف الرقة الشرقي، تشهد تجدد الاقتتال العائلي بين عائلتين من أبناء القرية، حيث تدور اشتباكات عنيفة بين مسلحين من عشيرة المدلج/البلاسم من طرف، ومسلحين من عشيرة الجماسة من طرف آخر، الأمر الذي أدى لسقوط 5 قتلى كحصيلة أولية وجميعهم من البلاسم، وإصابة أكثر من 10 آخرين بجراح متفاوتة، وعدد القتلى والجرحى مرشح للارتفاع لوجود معلومات عن مزيد من الخسائر البشرية واستمرار الاقتتال العنيف وسط مناشدات لإيقافه.