دمشق تسلم الخطة لتدمير الاسلحة الكيماوية خلال 24 ساعة

قالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية اليوم الخميس 24/10/2013  أنها تتوقع أن تسلم دمشق إعلان وخطة تدمير اسلحتها الكيميائية قبل تاريخ 27 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وقال المتحدث باسم المنظمة مايكل لوهان في مؤتمر صحافي في مدينة لاهاي  إن “خبراء من المنظمة يعملون مع السلطات السورية على إعداد الإعلان الذي يتضمن خطة تدمير الأسلحة الكيميائية” متوقعا تسلمه في الساعات الـ 24 المقبلة.

وأوضح أن فرق التفتيش التابعة للمنظمة قامت حتى الان بمعاينة 18 موقعا في سورية حتى اليوم، متوقعا أن يتم الانتهاء من معاينة المواقع الباقية قبل نهاية الشهر الجاري.

وكشف لوهان أنه سيتم الأسبوع القادم تقليص عدد المفتشين العاملين في سورية الى 15 فردا. وأوضح أن بعثة المنظمة في سورية تضم حاليا 27 خبيرا يعملون في 3 فرق ولهم إمكانيات جيدة للوصول الى المواقع الكيميائية.

وأضاف أن الخبراء قد تمكنوا من تدمير الأجهزة الرئيسية لإنتاج السلاح الكيميائي في المنشآت التي تم تفتيشها، وهم واثقون من إمكانية إتمام المهمات المطروحة أمامهم في المرحلة الراهنة بحلول 1 نوفمبر/تشرين الأول.

وأكد أن عدد الخبراء سيزداد مرة أخرى في المراحل التالية من تنفيذ الخطة لتدمير الأسلحة الكيميائية السورية.

وأضاف أنه من المخطط نشر فريق مشترك من خبراء الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في قبرص لتقديم دعم لوجستي للمفتشين العاملين في سورية.

وتابع أن هناك أيضا تعاونا جيدا مع الأمم المتحدة في هذا المجال. وأضاف أن عددا من الدول الأعضاء في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تقدم قوائم لخبرائها الكيميائيين المستعدين للعمل في سورية.
دي برس