دمشق تعترض على دخول وفدين هولندي وفرنسي للأراضي السورية

دانت الحكومة السورية، الأحد، دخول وفود أوروبية إلى سوريا في المناطق التي تسيطر عليها «قوات سوريا الديمقراطية»، شمال شرقي البلاد.
ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا)، أمس، عن مصدر في وزارة الخارجية السورية قوله: «دأب ممثلو بعض الدول المشاركة في الحرب على سوريا على القيام بممارسات تشكل انتهاكاً فاضحاً للقانون الدولي واعتداءً سافراً على سيادة الجمهورية العربية السورية… فقد قام وفد هولندي برئاسة ما يسمى بالمبعوث الخاص بالملف السوري، بالدخول بشكل غير مشروع إلى الأراضي السورية، بالتواطؤ مع ميليشيا (قسد)، وذلك بحجة تسلم عدد من موقوفي (تنظيم داعش) المحتجزين لدى هذه الميليشيات».
وأضاف المصدر: «كما قام وفد فرنسي من مؤسسة دانييل ميتران وبلدية باريس بزيارة إلى مدينة القامشلي بشكل غير مشروع، بالتواطؤ مع (ميليشيا قسد) أيضاً، وذلك في إطار الانخراط الفرنسي المباشر في العدوان على سوريا».
وأوضح المصدر أنه «في إطار الاحتلال التركي الغاشم للأراضي السورية فقد طلبت السلطات التركية من قواتها التي تعمل مع المجموعات الإرهابية في إدلب، إحداث أمانة عامة للسجل المدني في المحافظة تتبع لها مباشرة، وتشكيل مجالس محلية في المدن والبلدات والقرى التي ما تزال تحت سيطرة المجموعات الإرهابية». وبيّن المصدر أن «الجمهورية العربية السورية إذ تعرب عن الرفض القاطع والإدانة الشديدة لهذه الممارسات، فإنها تؤكد مجدداً على الإصرار والتصميم على بسط سيادة الدولة على أراضيها كافة وتحريرها من الاحتلال الأجنبي التركي والأميركي، وغيره، ليكون المقدمة لسقوط أدواته العميلة من (ميليشيات قسد) والمجموعات الإرهابية الأخرى».
وكانت الإدارة الذاتية لمناطق شمال وشرق سوريا، قد قامت، السبت، بتسليم وفد هولندي رسمي امرأة و3 أطفال من ذوي عناصر (تنظيم داعش) المحتجزين لديها. ودخل الوفد الهولندي، الذي يضم المبعوث الخاص بالملف السوري، إيميل دي بوند، ومدير وزارة الخارجية للشؤون القنصلية، ديرك جان نيووينهويس، الأراضي السورية، بحماية أمنية، قادماً من إقليم كردستان العراق. ودخل كثير من الوفود الأوروبية إلى شمال وشرق سوريا، في السابق، لاستعادة أطفال ونساء من عائلات مسلحي «داعش».

 

 

 

المصدر: الشرق الاوسط