دمشق تنشئ هيئة لإعادة اللاجئين..والتواصل مع الدول الصديقة

26

صادق مجلس الوزراء السوري على تشكيل لجنة تنسيق لتسهيل عملية عودة اللاجئين السوريين إلى البلاد. ويأتي هذا الإعلان بعد مبادرة روسية مماثلة، أعلنتها وزارتا الدفاع والخارجية الروسيتين.
وأعلن مجلس الوزراء موافقته على إحداث “هيئة تنسيق لعودة المهجرين في الخارج”، إلى مدنهم وقراهم “التي هجروا منها بفعل الإرهاب وذلك من خلال تكثيف التواصل مع الدول الصديقة لتقديم كل التسهيلات واتخاذ الإجراءات الكفيلة بعودتهم، وتمكينهم من ممارسة حياتهم الطبيعية ومزاولة أعمالهم كما كانت قبل الحرب”.
وأفادت وكالة اللأنباء السورية الرسمية (سانا)، أن الهيئة الجديدة سيترأسها وزير الإدارة المحلية والبيئة حسين مخلوف. وقالت إن تشكيلها يأتي “تأكيداً على أن سوريا التي انتصرت في حربها على الإرهاب وتحملت مسؤوليتها تجاه المهجرين في الداخل، ستتخذ ما يلزم من إجراءات لتسوية أوضاع جميع المهجرين وتأمين عودتهم في ظل عودة الأمان وإعادة الخدمات الأساسية إلى مختلف المناطق”.
وكانت موسكو قد أعلنت عن خطة لإعادة اللاجئين السوريين من دول الجوار، وبعض الدول في أوروبا. وشكّلت وزارتا الدفاع والخارجية الروسيتين مجموعتي عمل في الأردن ولبنان، انضم إليها ممثلون عن الولايات المتحدة الأميركية في وقت لاحق.
وزار المبعوث الرئاسي الروسي الى سوريا ألكسندر لافرينتييف، قبل نحو أسبوعين، دمشق وعمان وبيروت، لبحث هذه الخطة. وأبلغ الرئيس السوري بشار الأسد المبعوث الروسي أن “سوريا حريصة على عودة جميع أبنائها، ومن هذا المنطلق فقد رحبت بأي مساعدة ممكنة للسوريين النازحين في الداخل والخارج”.
وكان المركز الروسي لتنسيق عودة اللاجئين السوريين قد أعلن في وقت سابق، الأحد، أن نحو مليوناً و712 ألفاً و166 لاجئاً سوريا، أعربوا عن رغبتهم في العودة من ثماني دول، هي: لبنان 889031، وتركيا 297342، وألمانيا 174897، والأردن 149268، والعراق 101233، ومصر 99834، والدنمارك 412، والبرازيل 149″. وأكد المركز إقامة نقاط عبور برية وبحرية وجوية لتسهيل عودة اللاجئين السوريين.
وأشار المركز إلى أن وزارة المصالحة في سوريا، ومكتب الأمن الوطني، الذي يترأسه اللواء علي مملوك، سيتوليان مهمة تنسيق عمليات مراقبة عودة اللاجئين، والأعمال اللوجستية الأخرى، مثل “توزيعهم على أماكن إقامة، واستعادة البنية التحتية، والأعمال الإنسانية”.

المصدر: المدن