دمشق.. جولة خامسة من مشاورات آستانا في 12 و13 يونيو

دمشق.. جولة خامسة من مشاورات آستانا في 12 و13 يونيو حسبما ذكر جريدة المدينة ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر دمشق.. جولة خامسة من مشاورات آستانا في 12 و13 يونيو .

صحيفة الوسط – نقلت وكالة الإعلام الروسية عن السفير السوري لدى موسكو قوله أمس السبت إن الجولة المقبلة من مشاورات السلام السورية ستجري في آستانة عاصمة قازاخستان في 12 و13 يونيو. ونقلت الوكالة عن السفير رياض حداد قوله إن سوريا تلقت دعوة للمشاركة في مشاورات آستانة التي ستجري في 12 و13 من الشهر الحالي. وهذه هي الجولة الخامسة من المحادثات، فيما شهدت الجولة الرابعة من المحادثات توقيع اتفاق مناطق تخفيف التوتر.حتوسيع نطاق التَحَكُّم

وذكر مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة صحيفة الوسط «تهَيَّأَ هذا التقدم لقوات سوريا الديموقراطية توسيع نطاق سيطرتها على الضفاف الجنوبية لنهر الفرات وتمكين الجبهة الغربية للرقة قبل إِفْرَاج المعركة الأخيرة لطرد تنظيم تنظيم الدولة الأسلامية منها». وأضاف «المعركة الكبرى باتت على الأبواب». وتجري حاليًا عمليات تمشيط، وفق عبدالرحمن، في بلدة المنصورة وسد البعث «لتفكيك الألغام والبحث عما تبقى من جهاديين».

مراحل أخيرة

وأثبت المتحدث باسم قوات سوريا الديموقراطية طلال سلو لوكالة صحيفة الوسط حصول تقدم على الجبهة الغربية للرقة ضمن المراحل الأخيرة قبل بدء الهجوم على المدينة. وأشار سلو إلى تسلم قوات سوريا الديموقراطية «أسلحة ومعدات حديثة من التحالف الدولي في إطار التحضير لإطلاق حرب الرقة التي باتت قريبة».

مشروع مارشال

ذكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الجمعة إن من غير المرجح أن تشهد سوريا «مشروع مارشال» لإعادة إعمارها مع احتمال رُجُوع مئات الآلاف من المدنيين إلى منازلهم قريبًا رغم أن تحقيق السلام ما زال أمرًا بعيد المنال. وذكر رئيس الصليب الأحمر بيتر ماورر في كلمة بعد زيارته الخامسة لسوريا إن اللجنة تكثف عملها لإعادة البنية التحتية في الماء والصحة والكهرباء إلى المناطق التي استعادتها الحكومة والتي يعود إليها المدنيون. وذكر ماورر لمجموعة صغيرة من الصحفيين في مكتبه بجنيف «يتحدث البعض الآن عن مشروع مارشال كبير لسوريا لكننا نعرف أيضًا أن هذا لن يحدث إذا لم يكن هناك تعلن موافقتها سياسي ويتحقق الحد الأدنى من الاستقرار».

8 ملايين شخص مشردون

وذكر ماورر أن ما يصل إلى ثمانية ملايين شخص لا يزالون مشردين في سوريا كما عاد 500 ألف بحد أكبر إلى حلب ومناطق أخرى. وذكر أن ما بين 700 ألف و800 ألف آخرين ربما يفكرون في العودة إلى منازلهم في تلك المناطق أو بموجب اتفاقات محلية لوقف إِفْرَاج النار تتضمَّن إجلاء مقاتلي المعارضة إلى محافظة إدلب. وأضاف أن الصليب الأحمر والهلال الأحمر السوري يمكنهما إصلاح البنية التحتية المتضررة بشدة بحيث يتسنى للناس العودة لمجتمعاتهم واستئناف حياتهم بشكل طبيعي. وذكر «بالنسبة للباقين فسوف يحتاجون لاستثمار هائل والاستثمار لا يأتي إلا باتفاق سياسي بخصوص مستقبل سوريا. ورغم أن بوسعنا مساعدة الناس على البقاء في ظروف صعبة للغاية إلا أنني أشعر بالقلق الشديد لأننا نتحرك هنا من حـديث على مسار صراع طويل لا نرى فيه بشكل حقيقي أفق اتفاق سلام شامل».

تقدم غرب الرقة

ققت قوات سوريا الديموقراطية، تحالف فصائل عربية وكردية، تقدمًا غرب مدينة الرقة من شأنه أن يسرع إِفْرَاج حرب إِبْعَاد تنظيم تنظيم الدولة الأسلامية من معقله الأبرز في سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وتمكنت قوات سوريا الديموقراطية وفق المرصد السوري، بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن منذ مساء الجمعة من التَحَكُّم على بلدة المنصورة، التي تبعد نحو 20 كيلومترًا جنوب غرب الرقة، وسد البعث المجاور لها بعد اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية ثم إِرْتَدادٌ عناصره.

المصدر :الوسط