دول “شنغهاي” تواجه مشكلة تجنيد مرتزقة من رعاياها للقتال في سوريا

قال مسؤول أمني روسي إن 300 إلى 400 من عناصر المجموعات المسلحة في سوريا يحملون الجنسية الروسية أو قدموا إلى سوريا من روسيا
أعلن النائب الأول لمدير جهاز الأمن الروسي (أف أس بي)، سيرغي سميرنوف، للصحفيين يوم الجمعة أن المجموعات المسلحة التي تقاتل القوات الحكومية في سوريا تضم 300 إلى 400 مرتزق قدموا من روسيا.

وحول مكافحة الأجهزة الأمنية لظاهرة الارتزاق قال المسؤول الأمني إنهم في حاجة إلى قانون خاص لمكافحة هذه الظاهرة وقطع الطريق أمام المرتزقة. ولم تضع الدولة قانونا بهذا الشأن بعد.

وتواجه الدول الأخرى أعضاء منظمة شنغهاي للتعاون نفس المشكلة.

وتضم منظمة شنغهاي روسيا والصين وكازاخستان وقرغيزيا وطاجيكستان وأوزبكستان.

وقال سميرنوف الذي تحدث للصحفيين عقب ختام اجتماع مسؤولي جهاز مكافحة الإرهاب التابع لمنظمة شنغهاي في مدينة ياروسلافل الروسية إن تبادل الآراء بين المشاركين في الاجتماع أظهر أن جميع دول منظمة شنغهاي تواجه هذه المشكلة.