دوميستورا أعلن حصوله من النظام السوري على تعهّد لوقف قصف حلب مدة 6 أسابيع

50

أعلن المبعوث الخاص للامم المتحدة الى سوريا ستيفان دو ميستورا امام جلسة مغلقة لمجلس الامن امس انه “حصل على التزام من النظام السوري وقف العمليات العسكرية في حلب مدة ستة أسابيع” كي يتمكن المبعوث الاممي من تنفيذ خطته القاضية بـ”تجميد” القتال في حلب.
في غضون ذلك، تمكن الجيش السوري مدعوماً بمقاتلي “حزب الله” اللبناني من السيطرة على قرى عدة في ريف حلب الشمالي في محاولة لقطع طريق الامدادات عن مقاتلي المعارضة داخل عدد من أحياء مدينة حلب وفك الحصار عن بلدتي نبل والزهراء الشيعيتين المحاصرتين في الريف منذ اكثر من اربع سنوات.
وقال “المرصد السوري لحقوق الإنسان” الذي يتخذ لندن مقراً له إن معارك شرسة تدور شمال حلب مما ادى الى اقفال طريق يؤدي إلى الحدود التركية ويستخدمه مقاتلو المعارضة خط إمداد. واكد الناشط في المعارضة السورية عامر حسان المقيم في حلب اقفال الطريق.
وأفاد “مركز حلب الاعلامي” المعارض ان مقاتلي المعارضة نجحوا في تجميع قواتهم واستعادة قرية واحدة على الاقل من القرى التي سيطر عليها الجيش النظامي.
وقال المرصد أن الجيش النظامي سيطر على قرى بينها باشكوي وسيفات، بينما استعر القتال في حردتنين ورتيان. واضاف أن 18 مسلحاً معارضة على الأقل قتلوا بينما قتل 20 جندياً من الجيش.
ونقلت قناة “الميادين” التي تتخذ بيروت مقراً لها عن مراسلها في حلب ان جنوداً من الجيش النظامي تمكنوا من دخول بلدة الزهراء بالالتفاف على بلدة بيانون التي تعتبر معقلاً لمقاتلي المعارضة.
وفي واشنطن، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة وتركيا توصلتا الى اتفاق مبدئي على تدريب المعارضة السورية المعتدلة وتزويدها العتاد وإن من المتوقع توقيع الاتفاق قريبا. وصرحت الناطقة باسم الوزارة جين بساكي: “في إمكاني أن أؤكد أننا توصلنا الى اتفاق من حيث المبدأ مع تركيا على تدريب جماعات المعارضة السورية وتزويدها العتاد… كما أعلنا هنا من قبل… وافقت تركيا على أن تكون واحدة من الدول المضيفة في المنطقة لبرنامج تدريب قوات المعارضة السورية المعتدلة وتزويدها العتاد. نتوقع عقد الاتفاق وتوقيعه مع تركيا قريبا”.

المصدر : النهار