دون تنسيق مع قوات النظام.. مئات العناصر المدربين على يد الحرس الثوري الإيراني ينتشرون عند الحدود مع الجولان المحتل بإشراف حزب الله اللبناني

2٬236

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الساعات الـ 48 الفائتة، شهدت انتشار لمئات العناصر من قوات النخبة التابعة للميليشيات الإيرانية عند الحدود مع الجولان المحتل بريف دمشق الجنوبي الغربي، وبريف القنيطرة، وتضم القوات هذه عناصر من الجنسية العراقية والسورية، والأفغانية من لواء فاطميون، وبعضها دخل من العراق والبعض الآخر من مناطق سورية أخرى، وهي قوات مدربة على يد ضباط من الحرس الثوري الإيراني، وسيشرف على انتشارها في المناطق آنفة الذكر قوات حزب الله اللبناني.

ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن عمليات انتشار قوات النخبة هذه جاءت دون أي تنسيق مسبق مع قوات النظام السوري، الذي يرفض إقحام قواته في أي مجابهة مع إسرائيل وكان قد أوعزت القيادة العسكرية بذلك خلال الأيام الفائتة.

يذكر أن الأوامر المشددة للنظام خلقت حالة من الاستياء لدى ضباط في قوات النظام الذين يرغبون بإطلاق قذائف باتجاه الجولان المحتل، وكان المرصد السوري أشار منتصف الشهر الجاري، إلى أن لقيادة العسكرية ضمن النظام السوري أوعزت إلى قواتها العسكرية المنتشرة على الشريط الحدودي مع الجولان المحتل بريف دمشق الغربي ودرعا والقنيطرة، بعدم إطلاق أي رصاصة أو قذيفة باتجاه الأراضي المحتلة من قبل إسرائيل، وتنتشر على الجبهة آنفة الذكر قوات فلسطينية تابعة لحزب الله اللبناني وقوات المقاومة السورية لتحرير الجولان، ويأخذون أوامرهم من الحزب في سورية، وعمليات إطلاق القذائف التي تحصل تكون بشكل فردي من قادة المجموعات الموجودة في المنطقة هناك.