دون حسيب أو رقيب.. فصيل السلطان مراد يواصل قطع الأشجار في قريتين بريف عفرين

محافظة حلب: يواصل فصيل السلطان مراد المنضوي ضمن تشكيلات “الجيش الوطني” عمليات قطع أشجار الزيتون على قدم وساق، في قريتي كفرجنة ومعرسكة التابعتين لناحية شران بريف عفرين .
ووفقاً لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإ عناصر فصيل السلطان مراد أقدموا على قطع حوالي 300 شجرة زيتون في قريتي كفرجنة ومعرسكة، تعود ملكيتها إلى أربعة مواطنين أحدهم من قرية كفرجنة والآخرين من قرية معرسكة.
المواطن (ر.ع) أشار للمرصد السوري، بأن فصيل السلطان مراد يقطع أشجارهم ويبيعها كحطب للتدفئة في أسواق عفرين واعزاز، موضخاً بأنهم قاموا برفع شكوى لدى لجنة رد الحقوق المشكلة من قبل الفصائل الموالية لتركيا، إلا أن الأخيرة لم تحرك ساكنا.
يشار إلى أن فصيل السلطان مراد دخل قريتي كفرجنة ومعرسكة بناحية شران بريف عفرين كقوات لفض النزاع بأوامر من القوات التركية في الاشتباكات الأخيرة التي دارت بين فصيل الجبهة الشامية وهيئة تحرير الشام، إلا أنهم فور انتشارهم في هذه القرى بدأو بتدمير الأحراش الحراجية وقطع أشجار الزيتون دون حسيب أو رقيب.