دون قتال.. حركة أحرار الشام تستولي على قرى في ناحية شيراوا بريف عفرين 

محافظة حلب: انطلقت أرتال تابعة لفصيل حركة “أحرار الشام” من محافظة إدلب مساء اليوم، باتجاه مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة فصائل “الجيش الوطني”، عبر معبر الغزاوية الفاصل بين مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام وفصائل “الجيش الوطني” في مدينة عفرين.
وفقاً لنشطاء المرصد السوري، فإن فصيل “فيلق الشام” المقرب من الاستخبارات التركية، فتح معبر الغزاوية بناحية شيراوا أمام تعزيزات حركة أحرار الشام، القادمة لمساندة فصيل “فرقة الحمزة” ضد فصيل “الجبهة الشامية” في مدينة عفرين، وانتشرت في قرى ناحية شيراوا في القسم الخاضع لسيطرة فيلق الشام ، دون حدوث أي اشتباك بين الطرفين، حيث تمركزت قواتها في قرى غزاوية وبرج عبدالو وباسوطة وباصوفان وبرج حيدر ومحيط قرية قرزيحل بناحية شيراوا بريف عفرين.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد قبل قليل،  استنفارا لفصيل أحرار الشام في منطقة “بوتين-أردوغان” في حين انطلقت أرتال عسكرية من مدينة إدلب وجسر الشغور وسرمدا باتجاه مناطق “غصن الزيتون” و”درع الفرات” في ريف حلب.
على صعيد متصل، استنفر عناصر هيئة تحرير الشام عند معبر الغزاوية الذي يصل مناطق إدلب بمنطقة “غصن الزيتون”، واستقدمت تحرير الشام تعزيزات عسكرية نحو المنطقة.
وأشار المرصد السوري قبل قليل، أن فصيل “الجبهة الشامية” سيطر على عدة قرى بريف عفرين شمالي غربي حلب، بمؤازرة فصيلي “نور الدين الزنكي” و “لواء الفاروق” بقيادة “أبو جابر البطران” المنشق حديثاً عن “فرقة الحمزة”، دون حدوث أي اشتباكات بين الطرفين.