دون كلل أو ملل.. مسلحو”الجيش الوطني” يواصلون فرض الإتاوات والمتاجرة بممتلكات المدنيين في عفرين

في ظل ماتشهده منطقة عفرين منذ سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها عام 2018 عليها، من انتهاكات مستمرة بحق أملاك المدنيين والاتجار بها وفرض الإتاوات والاستيلاء على منازل بقوة السلاح وقطع الأشجار الزيتون وغيرها من الانتهاكات، أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن مسلحين تابعين لفصيل “السلطان مراد” أقدموا على قطع حوالي 100 شجرة زيتون بالقرب من قرية قرقينا التابعة لناحية شران بريف عفرين، تعود ملكيتها لمواطن من أهالي القرية مهجر قسرًا بفعل عملية “غصن الزيتون”،في حين لاتزال أعمال القطع مستمرة ضمن الحقل.
ومن جهة أخرى، أقدم مسلح من الغوطة الشرقية على بيع منزل في حي الأشرفية بمدينة عفرين بمبلغ 800 دولار أمريكي، تعود ملكيته لمواطن من أهالي قرية ديكيه التابعة لناحية شران بريف عفرين، وفي قرية قرية كيمار الخاضعة لسيطرة “فرقة الحمزة” أقدم الفصيل على الاستيلاء على العشرات من رؤوس الأغنام تعود ملكيتها لأربعة مواطنين من أهالي القرية وذلك بغية تحصيل إتاوات من الرعاة، كما فرض الفصيل إتاوات على سائقي الشاحنات الكبيرة والصغيرة في ناحية بلبل تتراوح قيمتها مابين 50 إلى 100 ليرة تركية.