دون وجود أي ضمانات.. عائلتان تغادران مخيم الركبان المنسي في الصحراء السورية إلى مناطق النظام

أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عائلتين اثنتين تنحدران من مدينة القريتين في ريف حمص، غادرتا مخيم الركبان الواقع في منطقة الـ 55 كيلومتر مربع عند حدود الأردن – العراق – سوريا، نحو مناطق النظام في محافظة حمص، صباح اليوم الاثنين، دون وجود أي ضمانات لعدم اعتقالهم من قِبل أجهزة النظام الأمنية.
الجدير ذكره بأن عمليات الخروج من مخيم الركبان  تصاعدت في الآونة الأخيرة نتيجة سوء الأوضاع المعيشية في المخيم الذي يعاني أوضاعًا إنسانية صعبة في ظل غياب المنظمات، وارتفاع تكاليف المعيشة وانعدام فرص العمل داخل المخيم الذي تحول إلى “سجن كبير” منسي في الصحراء السورية يضم نحو 11 ألف عائلة نازحة من مناطق سورية عدة.
ووفقاً لتوثيقات المرصد السوري فقد بلغ تعداد العائلات المغادرة للمخيم خلال العام 2021 الفائت، 179 عائلة مؤلفة من 780 شخصاً.
حيث خرجت 17 عائلة تعدادها 95 شخصا في كانون الثاني، فيما غادرت في الشهر الثاني 15 عائلة متكونة من 66 شخصا.
و17 عائلة تعدادها 80 شخصا خرجوا في الشهر الثالث، كما غادرت  15 عائلة تضم 62 شخصا في الشهر الرابع، و14 عائلة من 51 فردا في الشهر الخامس، و17 عائلة تعدادها  81 شخصا في الشهر السادس.
في حين شهد الشهر السابع خروج 13 عائلة  تعدادها 45 شخصا، فيما غادرت 14 عائلة عدد أفرادها  57 شخصا في الشهر الثامن، وخرجت في الشهر التاسع  15 عائلة مكونة من 66 شخصا، وبلغ عدد المغادرين للمخيم المنسي في الشهر العاشر 13 عائلة مؤلفة من 44 شخصا.
أما في الشهر الحادي عشر فقد تم تسجيل خروج 10 عائلات تكونت من 33 شخصا، وفي آخر شهر خلال العام غادرت 19 عائله تعدادها 100 شخص.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد