“دويلة” الهول تشهد عملية اغتيال جديدة راح ضحيتها نازحة سورية في ظل النشاط المتصاعد لأذرع تنظيم “الدولة الإسلامية”

محافظة الحسكة – المرصد السوري لحقوق الإنسان: ضمن مشهد الاغتيالات اليومية الذي يشهده مخيم “الهول” في ريف الحسكة الشرقي، رصد المرصد السوري، عملية اغتيال جديدة طالت نازحة سورية، ضمن القسم الخامس من مخيم “الهول”، وذلك بعد استهدافها بعدة طلقات، يرجح أنها من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، كان قد نشر يوم أمس، أنه مع استمرار الانفلات الأمني الكبير ضمن مخيم “الهول” أو مايعرف بـ “دويلة الهول” الواقعة في ريف الحسكة الشرقي، رصد المرصد السوري، عملية اغتيال جديدة ضمن الدويلة، طالت لاجئة من الجنسية العراقية، حيث جرى اغتيالها مساء أمس الأول الخميس، بواسطة طلق ناري في الرأس والصدر في القسم الأول من دويلة “الهول”، وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن عمليات الاغتيال التي لاجئين عراقيين في المخيم، والتي تصاعدت في الآونة الأخيرة بشكل شبه يومي، تكون في غالبها على يد خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” من حملة الجنسية العراقية أيضا، وهم من المحتجزين ضمن المخيم، وتعد عملية الاغتيال الخامسة منذ مطلع آذار/مارس الحالي والتي تطال لاجئين من الجنسية العراقية في “مخيم الهول”.

المرصد السوري نشر في 3 مارس/آذار، بأن قوى الأمن الداخلي “الأسايش” عثرت على جثة شاب عراقي الجنسية، مقتول بالرصاص، في القسم الأول من مخيم الهول شرق الحسكة، حيث تعرض لإطلاق نار في البطن و الصدر من قبل مسلحين مجهولين.

كما أقدم مسلحون مجهولون على قتل رجل عراقي الجنسية آخر، في القسم ذاته، مساء اليوم، باستخدام مسدس مزود بكاتم للصوت.

وكان المرصد السوري قد نشر في الثاني من آذار/مارس الحالي، عثور قوى الأمن الداخلي “الأسايش” على جثة لاجئ من الجنسية العراقية، قتل من قبل مجهولين بثلاثة طلقات نارية في القسم الثالث الخاص بالعراقيين بدويلة “الهول” بريف الحسكة الشرقي.

المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أيضا في 1 آذار/مارس عثور قوى الأمن الداخلي “الأسايش”، على جثة لاجئ من الجنسية العراقية، جرى اغتياله من قبل مجهولين بعدة طلقات نارية في الصدر و البطن وذلك في القسم الأول الخاص بالعراقيين في “دويلة الهول” بريف الحسكة الشرقي.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد