دية تعادل 47 كيلوغرام من الفضة.. “الهيئة” تقر بمقتل عنصر تحت وطأة التعذيب في سجونها وتبرم اتفاقا مع ذويه

408

أبرمت هيئة تحرير الشام اتفاقا مع عائلة  “عبد القادر الحكيم” الذي شكّلت حادثة قتله شرارة غضب واسع بين الأهالي، ما تسبَّبَ باحتجاجات ضد “الجولاني” على جريمة القتل والإخفاء.

ويقضي الاتفاق بدفع قيمة 47 كيلوغرام من الفضة بالدولار الأمريكي أي مايعادل 44 ألفا، تعويضا عن وفاته في سجون الهيئة.

وساد الغضب بين الناس في مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام والشمال السوري بعد اعتراف الهيئة بمقتل الموقوف لديها عبد القادر الحكيم وهو عنصر بجيش الأحرار، بعد عشرة أشهر من إخفائه وعدم الإفصاح عن مصيره.
وأشاعت الهيئة اتّهامه بالعمالة واستلام حوالات مالية من جهة أجنبية، لتتبيَّنَ براءته من تلك التّهم ومقتله تحت وطأة التعذيب قبل نحو 5 أشهر، كما أفصحت الهيئة لعائلته عن مكان دفنه، في آذار، ليتم استلام جثمانه وإعادة دفنه في مقابر العائلة.
وأصدرت اللجنة القضائية التي شكلت للنظر في ملابسات مقتل الحكيم، بيانا في 20 نيسان، جاء فيه: “بعد النظر في قضية مقتل عبد القادر الحكيم تبين عدم صحة الإجراءات المتبعة في الدعوى لدى التحقيق في جهاز الأمن العام”، وهدر الاعترافات كونها انتزعت تحت الضغط والإكراه”، مع الإقرار ببراءته من التهم المنسوبة إليه.