ديمبسي: المعركة مع تنظيم الدولة الاسلامية بدأت تؤتي ثمارها

بغداد- (رويترز): أبلغ الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنود الأمريكيين خلال زيارة مفاجئة لبغداد السبت بأن المعركة مع تنظيم الدولة الإسلامية “بدأت تؤتي ثمارها” لكنه توقع حملة مطولة تستمر عدة سنوات.

ويزور ديمبسي العراق للمرة الأولى منذ أن أمر الرئيس الأمريكي باراك أوباما بعودة القوات الأمريكية إلى البلد الذي انسحبت منه عام 2011 وذلك لمواجهة تقدم مسلحي الدولة الإسلامية.

وقبل ذلك بساعات قال عقيد بالجيش العراقي إن قوات الأمن تقترب من استعادة مصفاة بيجي أكبر مصفاة للنفط في البلاد بعد أن حاصرها متشددو تنظيم الدولة الإسلامية على مدى أشهر.

ولم يتسن على الفور تأكيد روايته.

وأجاز أوباما الأسبوع الماضي مضاعفة عدد القوات البرية الأمريكية في العراق تقريبا مع توسع الجيش في نشر مستشاريه العسكريين بعد أن ابطأت الضربات الجوية الأمريكية تقدم المتشددين.

وأبلغ ديمبسي القوات بأن الجيش الأمريكي ساعد القوات العراقية والكردية في “انتشال العراق بعيدا عن حافة الهاوية”.

وأضاف ديمبسي لمجموعة من مشاة البحرية في السفارة الأمريكية في بغداد “والان أعتقد بأن الأمور بدأت تؤتي ثمارها. هذا جيد”.

وقال ديمبسي إن من المهم اظهار أن الدولة الإسلامية ليست قوة لا تقهر ولا يمكن ايقافها بل انها “مجموعة من الاقزام تتبنى في واقع الأمر فكرا متطرفا”.

لكن رئيس الأركان الأمريكي لم يكن يتحدث بلهجة المنتصر. وكان قد زار في وقت سابق مركز العمليات المشتركة وشاهد تسجيلا حيا لمكان ترفرف عليه راية تنظيم الدولة الإسلامية.

وذكرت مصادر امنية أن تنظيم الدولة الإسلامية خطف 36 شخصا في غرب العراق اليوم السبت من نفس افراد العشيرة التي قتل منها المئات في الآونة الأخيرة.

وقال مسؤولون نفطيون إن شخصين اصيبا في هجمات بقذائف المورتر على منشآت للنفط والغا قرب مدينة كركوك الشمالية.

وأصر ديمبسي على ان القوة العسكرية لن تقضي على الدولة الإسلامية ما لم تنجح الحكومة العراقية في انهاء الانقسام بين السنة والشيعة في البلاد.

وأضاف أن بناء الثقة سيحتاج إلى وقت وكذلك المهمة الأمريكية.

وتابع “ما المدة ؟ عدة سنوات”.

وقال ديمبسي الذي التقى مع كبار المسؤولين العراقيين لرويترز انه يرغب في معرفة ما اذا كان العراقيون يعتقدون ان بامكانهم تجنيد أشخاص لبرنامج تأمل الولايات المتحدة في انطلاقه العام القادم لاعادة تدريب وحدات عراقية.

وتابع ديمبسي “اريد الحصول على انطباع منهم حول ما اذا كانوا يعتقدون ان اطارنا الزمني قابل للتنفيذ”.

ويوجد حاليا نحو 1400 جندي أمريكي في العراق. ويتيح التفويض الجديد لأوباما نشر ما يصل إلى 3100 جندي.

وتوجه ديمبسي إلى اربيل عاصمة منطقة كردستان شبه المستقلة بعد الاجتماع مع كبار المسؤولين العراقيين في بغداد ومنهم رئيس الوزراء حيدر العبادي. وستقوم القوات الأمريكية ايضا بتدريب القوات الكردية.

القدس العربي