ديمبسي يلوح بالتدخل في لبنان.. ويستبعد الحظر الجوي فوق سوريا

11058646medium_28178_martin_L_2012511115327أكد رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال مارتن ديمبسي أن فرض منطقة حظر للطيران فوق سوريا لن تمنع إراقة الدماء، مضيفًا أن قرار الحظر يصعب اتخاذه في ظل تقليص أميركا للنفقات العسكرية.

وأوضح ديمبسي أنه “إذا اخترنا فرض منطقة حظر للطيران، فهذا في جوهره عمل من أعمال الحرب، وأود أن أتفهم خطة تحقيق السلام قبل أن نبدأ الحرب”.

وأضاف أن “أي قرار أميركي بفرض منطقة حظر للطيران فوق سوريا سيتطلب قرارات صعبة تتعلق بالأولويات العسكرية للولايات المتحدة، في وقت يجري فيه تقليص الإنفاق العسكري والتزامات أخرى منها الحرب في أفغانستان”.

وفي تصريحاته أمس خلال مؤتمر صحافي، تحدث الجنرال الأميركي عن إمكانية التدخل في لبنان قائلاً: “أطالب بتزويد القوات اللبنانية بالسلاح وإرسال مدربين عسكريين إلى لبنان، ذلك كي يتمكن الجيش اللبناني من مواصلة التصدي لآثار الحرب الأهلية الدائرة حاليًا في سوريا”، على حد قوله.

وأضاف: “حينما تقولون: هل سنرسل الجيش الأميركي أو عسكريين أميركيين إلى لبنان؟ فإني أتحدث عن فرق من المدربين، وعن التعجيل بالمبيعات العسكرية الخارجية للعتاد إليهم”، مضيفًا أن الأمر يتعلق ببناء قدرات هذه الدول وليس قدرات الولايات المتحدة الأميركية.

وكان مسؤولون أميركيون قد كشفوا مؤخرًا أسباب رفض واشنطن فرض “منطقة حظر طيران” في أجواء سوريا؛ حيث أكدوا أن هذا القرار سيتضمن التزامًا قويًّا من سلاح الجو الأميركي والأوروبي بمواجهة الدفاعات الجوية السورية الكثيفة؛ وذلك لأسباب منها غياب الإجماع الدولي على هذه الخطوة.

وقال مسؤول أميركي سابق: إن خيار إمداد البيت الأبيض المعارضة السورية بالسلاح هي “خيارات منخفضة التكلفة إلى حد ما” معبرًا عن قلقه من أن تكون المساعدات العسكرية الأميركية قد تأخرت شهورًا.

الوطن العربي

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد