دي ميستورا يرسل الدعوات الى السوريين المشاركين في محادثات جنيف

ارسل موفد الامم المتحدة الخاص الى سورية ستافان دي ميستورا اليوم (الثلثاء)، الدعوات الى الشخصيات السورية التي ستشارك في محادثات جنيف المقررة الجمعة المقبل، وفق ما افاد بيان صادر عن مكتبه الاعلامي.

وجاء في البيان “ارسل مبعوث الأمم المتحدة الخاص الى سورية السيد ستافان دي ميستورا اليوم 26 (كانون الثاني) يناير 2016 الدعوات للمشاركين السوريين، وفقا للمعايير المحددة في قرار مجلس الأمن رقم 2254(2015)”.

واعلن هيثم مناع وقدري جميل المعارضان السوريان من خارج الوفد الذي شكلته الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن اجتماع الرياض، تلقيهما دعوات من الامم المتحدة اضافة الى معارضين اخرين، للمشاركة في محادثات جنيف بصفة “مفاوضين”، في وقت لم تحدد الهيئة موقفها النهائي بعد من هذه المفاوضات.

وقال الرئيس المشترك لمجلس سورية الديموقراطية هيثم مناع، وهو تحالف عربي كردي معارض ينشط في شمال سورية خاصة، “تلقيت دعوة للمشاركة في المحادثات بصفة مفاوض”.

واضاف “تمت ايضا دعوة ثلاث شخصيات من تيار قمح” الذي يرأسه.

واكد رئيس “الجبهة الشعبية للتحرير والتغيير” قدري جميل، المقيم في موسكو بدوره تلقيه دعوة مضيفا “انا في طريقي الى جنيف بعدما تلقيت دعوة للمشاركة في المفاوضات”.

واعلن دي ميستورا في مؤتمر صحافي أمس الاثنين ان جولة المحادثات ستنطلق الجمعة بعدما كان مقررا ان تبدا الاثنين، وذلك بسبب “تعثر” ناجم عن تشكيل وفد المعارضة السورية.

وتعقد الهيئة العليا للمفاوضات اجتماعا في الرياض الثلثاء لحسم موقفها النهائي من المشاركة في محادثات جنيف، على وقع ضغوط اميركية لحثها على المشاركة وتوسيع تمثيل المعارضة عبر القبول بقوى اخرى ابرزها حزب “الاتحاد الديموقراطي الكردي”.

ويتعرض دي ميستورا بدوره منذ اسابيع لضغوط من وزيري خارجية الولايات المتحدة جون كيري وروسيا سيرغي لافروف لاطلاق المحادثات في اسرع وقت ممكن.

وتبنى مجلس الامن بالاجماع في 19 كانون الاول (ديسمبر) وللمرة الاولى منذ بدء النزاع السوري قرارا يحدد خارطة طريق تبدأ بمفاوضات بين النظام والمعارضة الشهر الحالي. وينص القرار على وقف لاطلاق النار وتشكيل حكومة انتقالية في غضون ستة اشهر وتنظيم انتخابات خلال 18 شهرا، من دون ان يذكر مصير الرئيس السوري بشار الاسد.

ا ف ب