ذبحاً بالسكاكين.. مسلحون يقتلون رجلين في بادية الرقة وسط اتهامات للميليشيات الإيرانية بالوقوف وراء الجريمة

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، فصلاً جديداً من فصول عمليات استهداف الرعاة والمدنيين الذين يتواجدون في البادية السورية، ضمن مناطق نفوذ النظام السوري والميليشيات الموالية له، حيث أقدم مسلحون يوم أمس على مهاجمة منزل في قرية العطشانة الواقعة غربي الرصافة ضمن بادية محافظة الرقة، وقاموا بقتل رجلين اثنين ذبحاً بالسكاكين، بالإضافة لسرقة المواشي، وسط اتهامات للميليشيات الموالية لإيران بالوقوف وراء الحادثة الشنيعة، إذ تتواجد تلك الميليشيات بكثرة هناك، كما ينشط تنظيم “الدولة الإسلامية” هو الآخر في تلك المنطقة.
وكان المرصد السوري أشار في آذار/مارس من العام الجاري، إلى العثور على أربع جثث تعود لرعاة أغنام، من أهالي ناحية تل الضمان وذلك داخل إحدى الأراضي الزراعية في منطقة رجم الصوان ببادية خناصر بريف حلب الجنوبي، وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن سبب الوفاة نتيجة تعرضهم لطلق ناري في الرأس.
المرصد السوري كان قد أشار في أكتوبر/تشرين الأول من العام 2020 الفائت، أن مسلحين يرجح أنهم من الميليشيات الموالية لإيران، يستقلون سيارتين من نوع بيك آب، هاجموا رعاة أغنام من أحد القبائل في محيط قرية رسم الطويل ضمن ناحية جب الجراح بريف حمص الشرقي، حيث جرى قتل 3 من الرعاة ذبحاً بالسكاكين، كما سرقوا مواد تموينية من منازل المنطقة قبل أن يلوذا بالفرار.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد