ذوو قيادي بارز في جند الأقصى يتهمون حركة أحرار الشام باختطاف ابنهم

محافظة إدلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: اتهمت عائلة قيادي بارز في تنظيم جند الأقصى، قيادة حركة أحرار الشام الإسلامية باختطاف ابنها، من بلدة سراقب قبل أكثر من شهر، وأنه تم اختطافه من المنزل واقتياده إلى جهة مجهولة، ودعا ذوو القيادي المختطف، حركة أحرار الشام إلى الإفراج عنه، وأن العائلة تملتك “أدلة” على قيام أحرار الشام بخطف ابنهم، فيما لا يزال مصير القيادي في جند الأقصى مجهولاً حتى اللحظة، أيضاً قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة التمانعة بريف إدلب الجنوبي ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، كما أصيب رجل بطلق ناري في محيط بلدة سراقب، جراء فتح أحد عناصر حاجز قريب من البلدة، نيران رشاشه على السيارة، بعد عبورها الحاجز، ما أدى لإصابته إصابة خطرة، ليفارق الحياة بعدها متأثراً بجراحه، في حين قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في قرية عين لاروز بجبل الزاوية، ما أدى لإصابة عدد من المواطنين بجراح، ومعلومات أولية عن شهيد.