رئيس الأركان الأميركي في أنقرة تزامنًا مع انطلاق «عملية الرقة»

23

أجرى رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال جوزيف دانفورد مباحثات مع نظيره التركي خلوصي أكار في أنقرة، التي وصل إليها أمس بشكل مفاجئ، تزامنا مع إعلان «قوات سوريا الديمقراطية» إطلاق عملية عسكرية باسم «غضب الفرات» لتحرير الرقة معقل تنظيم داعش الإرهابي في شمال سوريا من يد التنظيم بالتعاون مع قوات التحالف الدولي بقيادة أميركا، مؤكدة أن تركيا لن يكون لها أي مكان فيها.

وذكرت رئاسة هيئة أركان الجيش التركي في بيان أن زيارة دانفورد ومباحثاته مع أكار جاءت بناء على طلب من الجيش الأميركي. وقالت مصادر تركية لـ«الشرق الأوسط» إن المباحثات بين رئيسي الأركان تركزت على عملية الرقة وشكل المشاركة التركية فيها بعد أن عقدت لقاءات مكثفة بين الجانبين على مدى الأشهر الماضية بشأن هذه العملية.

وأعلنت أنقرة من قبل أنها لن تشارك في تحرير الرقة إذا شاركت فيها «قوات سوريا الديمقراطية» التي تضم في صفوفها غالبية من وحدات حماية الشعب الكردية التي تصنفها تركيا تنظيما إرهابيا وتعتبرها امتدادا لحزب العمال الكردستاني فيها، فيما قالت قوات سوريا الديمقراطية إن واشنطن وافقت، على ألا تلعب تركيا أي دور في معركة تحرير الرقة.

وأعلنت «قوات سوريا الديمقراطية» أمس إنشاء مركز عمليات لقيادة عملية تحرير الرقة ودعت «قوات سوريا الديمقراطية» المدنيين في الرقة إلى الابتعاد عن مراكز «داعش» في المدينة.

كان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أكد أن تركيا ستمد عملية «درع الفرات» التي تنفذها مع قوات من «الجيش السوري الحر» إلى الرقة وستنفذ العملية بنفسها إذا أصرت واشنطن على إشراك وحدات حماية الشعب الكردية فيها. وأعلن إردوغان في خطاب في إسطنبول أمس أن قوات المعارضة السورية المدعومة من تركيا في شمال سوريا تهدف إلى طرد تنظيم داعش جنوبا من بلدة الباب وأنها أصبحت على بعد 12 أو 13 كيلومترا عن البلدة. ولم يتطرق إردوغان في خطابه الذي تزامن مع وصول دانفورد إلى أنقرة إلى عملية الرقة أو إعلان «قوات سوريا الديمقراطية» عدم مشاركة تركيا فيها.

وبدأت تركيا عملية «درع الفرات» في شمال سوريا في 24 أغسطس (آب) الماضي دعما لمقاتلين غالبيتهم من التركمان والعرب في محاولة لطرد مقاتلي «داعش» من الحدود السورية ـ التركية والحيلولة دون سيطرة المقاتلين الأكراد التابعين لحزب الاتحاد الديمقراطي السوري من السيطرة على أراض قريبة من حدود تركيا مع سوريا.

وفي تعليق للدكتور مسعود حقي جيشكان، الخبير التركي في شؤون مناطق الجوار لـ«الشرق الأوسط» حول إمكانية دخول القوات التركية إلى الرقة، قال: إن هذا الأمر ليس سهلا حيث توجد القوات التركية والعناصر السورية المدعومة منها حول مدينة الباب على بعد 56 كيلومترًا من الرقة، مشيرا إلى أن واشنطن طالبت من قبل بأن تتعاون تركيا و«قوات سوريا الديمقراطية» معا منذ دخول تركيا جرابلس بعملية «درع الفرات» في 24 أغسطس، لكنه أوضح أن تركيا ترفض بشدة هذا الأمر وفي هذه الحالة قد تلجأ تركيا إلى إغلاق قاعدة إنجرليك أمام طيران التحالف الدولي لضرب «داعش» إذا لم يحدث توافق حول عملية الرقة، لافتًا إلى أن هذا يشكل نقطة معقدة تدور حولها المباحثات بين واشنطن وأنقرة.

أما بالنسبة للموقف الروسي من دعم وحدات حماية الشعب الكردية التي دعمتها موسكو لفترة طويلة قبل تخفيضه منذ تحسين علاقاتها مع تركيا مؤخرا، قال الخبير السياسي في شؤون الشرق الأوسط طلعت أنورفيتش شتين لـ«الشرق الأوسط» إن هناك تنسيقا بين تركيا وروسيا من جانب وبين تركيا وأميركا من جانب آخر، وروسيا دعمت تركيا في عملية «درع الفرات» بالمعلومات الاستخباراتية والمهم لروسيا هو عدم المساس بحلب، مشددًا على أنه دون مشاركة تركيا لن تنجح عملية الرقة، متوقعا أن تشارك تركيا في العمليات الجوية. كما رأى أن هدف تركيا هو تأمين حدودها وإقامة منطقة آمنة في شمال سوريا وليست لديها النية على الاستمرار في التوغل لملاحقة التنظيم أينما كان.

واعتبر الباحث في مركز الدراسات السياسية والاجتماعية التركي المتخصص في شؤون الجوار، جان آجون، أن الشرط التركي الأساسي للتنسيق مع واشنطن في معركة الرقة يتمثل في إبعاد العناصر الكردية عن المعركة وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري عن طاولة الحوار، لافتا إلى أن صعوبة تحقق هذا الشرط لتمسك واشنطن بمشاركة القوات الكردية يحول دون اكتمال التنسيق بين الدولتين بشأن معركة الرقة.

على صعيد عملية «درع الفرات» التركية في شمال سوريا، أعلن الجيش التركي أمس مقتل 24 مسلحًا من تنظيم داعش، في قصف جوي شنته طائرات التحالف الدولي على مواقعه شمال حلب. وأضاف البيان أنه تم تدمير موقعين لرشاشات مضادة للطيران، ومبنى يستخدمه مسلحو التنظيم كمقر لهم، في غارات جوية لطائرات التحالف على منطقتي شدود ونعمان شمالي ناحية أخترين. وأشار البيان إلى أن قوات المهام الخاصة في «الجيش السوري الحر»، سيطرت على منطقة شدود، بعد اشتباكها مع مسلحي «داعش». وأسفرت الاشتباكات عن مقتل جندي من «الجيش الحر» وجرح 8 آخرين، وفق البيان الذي لفت في الوقت نفسه إلى تفكيك 25 عبوة ناسفة في المنطقة التي تمّ إعادة السيطرة عليها. وبلغ إجمالي المساحة التي تمت السيطرة عليها في إطار العملية العسكرية ألفا و370 كيلومترًا مربعًا.