القوات الأمريكية تسير دورية في سوق “عاصمة الــ ـخـ ـلافـ ـة الإسـ ـلامـ ـيـ ـة” بالتزامن مع دخول قافلة كبيرة إلى القاعدة الجديدة في الفرقة 17

محافظة الرقة: سيرت القوات الأمريكية دورية ترفع العلم الأمريكي في مدينة الرقة، وتجولت عربات أمريكية برفقة “قسد” في سوق مدينة الرقة وسط ترحيب من قبل المواطنين، قبل أن تغادر المنطقة نحو القاعدة الجديدة في الفرقة 17، بعد 3 سنوات من الغياب التام عن التجول رافعين الأعلام الأمريكية داخل مدينة الرقة.
وفي سياق متصل، دخل رتل عسكري كبير تابع لـ” التحالف الدولي” يحمل مواد لوجستية إلى القاعدة العسكرية الجديدة في الفرقة 17.
وأشار المرصد السوري، أمس، أن القوات الأمريكية تتحضر للإعلان عن أول قاعدة عسكرية في الرقة، بعد انسحابها قبل أكثر من 3 سنوات، إبان عملية “نبع السلام” التركية في العام 2019.
ويأتي ذلك، بعد الانتهاء من مهبط الطيران والثكنة العسكرية داخل مبنى الفرقة 17 قرب مدينة الرقة، في تشرين الثاني/نوفمبر من العام الجاري، في حين اقتصر تواجد القوات الأمريكية على مركز واحد للاستخبارت cia، في مدينة الطبقة.
وتحدثت مصادر خاصة للمرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الولايات المتحدة بصدد تجهيز قاعدة عسكرية جديدة في مركز مدينة الرقة وبالتحديد بالقرب من جسر الرشيد “الجديد” في مدخل المدينة الجنوبي.
وفي رسالة واضحة على إعادة انتشار التواجد الأمريكي بالرقة، سيرت القوات الأمريكية دورية عسكرية أمريكية، الثلاثاء، في منطقة طريق أبيض شرق الرقة 25 كيلو متر.
كما تواجدت، دورية أمريكية ترفع علم الولايات المتحدة، لأول مرة، في حين كانت تتجول الوفود العسكرية والاستخباراتية في الرقة دون رفع العلم.
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، في 19 تشرين الثاني، بأن القوات الأمريكية تعمل على إنشاء مراكز لها في الرقة، داخل ثكنة عسكرية غادرتها قوات النظام قبل سنوات.
ووفقا للمصادر فإن القوات الأمريكية أشرفت على إنهاء مهبط للطائرات المروحية ومركز عسكري داخل “الفرقة 17” التي تتمركز داخله قوات سوريا الديمقراطية.
وأكدت المصادر بأن القوات الأمريكية تعمل بسرية تامة، حيث أزالت علم الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن رفعته داخل الثكنة العسكرية، لأسباب مجهولة.
يشار إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية عملت على إنشاء قواعد عسكرية ومقرات لمتابعة محاربة الإرهاب وتدريب القوات العسكرية والأمن الداخلي والقوات الخاصة “HAT” وتطوير برامج الإعلام والحوكمة والمنظمات.
وأفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن القواعد الأمريكية تمركزت في “تل أبيض-تل السمن –عين عيسى –الطبقة – والجزرة”، وانسحبت منها بعد عملية “نبع السلام”.