رافعين صور الشابة الإيرانية “مهسا أميني”..وقفة احتجاجية لنازحين شمالي إدلب للتنديد بالنظامين السوري والإيراني

محافظة إدلب: شارك العديد من المدنيين من نازحي مدينة كفرنبل في ريف إدلب الجنوبي والعديد من البلدات الأخرى بوقفة احتجاجية ضمن مخيمات النزوح الواقعة على الحدود مع لواء اسكندرون بريف إدلب الشمالي، مندديين بمحاولة التقرب من النظام من قبل تركيا وفتح المعابر مع مناطق سيطره.

وندد المشاركون في الوقفة الاحتجاجية أيضاً بالنظام الإيراني الذي يحاول التستر على قضية مقتل الشابة “مهسا أميني”، التي باتت أيقونة للاحتجاجات المستمرة في إيران، وحمل المشاركون صوراً للشابة “مهسا أميني” ولافات كتب عليها ” السوري الوطني الحر يتكلم بوطنيته لا بطائفته”، مرفقة بعبارة “آزادي” (حرية).

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد اليوم خروج العشرات من المحتجين في مظاهرات شعبية في كل من بلدتي دير حسان وحربنوش بريف إدلب الشمالي رفضا لفتح المعابر مع قوات النظام.
وطالب المتظاهرون من الفصائل بفتح الجبهات، وندّدوا بمساعي هيئة تحرير الشام وميلها إلى التطبيع مع النظام وفتح المعابر لانعاشه اقتصاديا، في حين تتجاهل أحوال الناس وما آلت إليه ظروف الحرب، من تهجير للسكان وعيشهم في مخيمات لسنوات.