رامي مخلوف يهذي مجدداً:الحل الشامل لسوريا بات قريباً جداً

بعد غياب أكثر من 4 أشهر، عاد رجل الأعمال السوري رامي مخلوف لمخاطبة السوريين الموجودين في مناطق النظام عبر صفحته الرسمية في “فايسبوك” مطالباً اياهم بالصبر على الوضع المعيشي المتردي وعدم الخروج بمظاهرات ضد الأسد بحجة الاستقرار ومحاربة الفوضى، كما تحدث عن حل شامل بات قريباً للوضع في سوريا.

وقال مخلوف في منشوره: “أستحلفكم بالله يا ناسي وأهلي بالصبر وأن لا تسمحوا لأحد أن يعبث باستقرار بلدكم وخصوصاً في ظل هذه الظروف المعيشية القاسية، فصدقوني الفوضى ستزيد الوضع سوءاً ولن ترحم أحداً، فأرجوكم دعونا نحافظ على ما تبقى من بلدنا ونرفض كل أشكال الفوضى” في إشارة منه إلى مطالبة السوريين بعدم الانتفاض بوجه الأسد والخروج ضده بمظاهرات كما فعلت السويداء مؤخراً.

وأكد ابن خال رأس النظام السوري أن البلاد “على مسافة قريبة جداً من حل شامل”، مبشراً ب”حدث كبير سيتكلم عنه العالم بأسره وسيبهر السوريين”، قائلاً “نحن على مسافة قريبة جداً من حل شامل، وبقيت خطوة واحدة فقط هي صعبة ومخيفة لذوي القلوب الضعيفة، لكنها قصيرة المدة، ولن تتعدى بضعة أسابيع، وبعدها ينتج حدث كبير سيتكلم عنه العالم بأسره وسيبهر السوريين من شدة عظمته، ثم يليه انفراجات عجيبة متتالية، وتبدأ المساعدات تتدفق على سوريا والسوريين من كل أرجاء الأرض، يرافقها أصوات دولية تنادي بإيقاف معاناة السوريين، فتُرفع العقوبات، ويعود المهجرون، وتُعاد العلاقات الدبلوماسية العربية والإقليمية والدولية، ويُغلق الملف السوري بسلام”.

وعلى طريقة المنجمين تابع مخلوف: “من عِلم الأرقام سنة 2023 توافق حروف أسماء معينة، تتقاطع في هذه السنة الفردية، التي فيها أفول أسماء وظهور أسماء، وكلها قيمتها العددية 23”.

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يتنبأ فيها بالأحداث القادمة، ويطالب متابعيه ومناصريه من السوريين بالصبر والتحمل وعدم الخروج، ما اعتبرها البعض “إبر تخدير للشعب”، ويُطلب منه الحديث عن الصبر كل ما اشتدت الأزمات على السوريين في مناطق سيطرة النظام السوري.

ففي آب/أغسطس، طالب رامي مخلوف متابعيه بانتظار ما سماها ”الأحداث الإلهية” القادمة على مستوى المنطقة والعالم بأسره”. مدعياً أن “أموراً كثيرة ستتغير في وقت قريب، وأن الأحداث ستكون العلامات الأساسية لخروج صاحب الزمان”.

وقال إن “هذه الأحداث مرتبطة بنبوءات حدث جزءٌ منها وأخرى ستظهر في الأشهر القليلة القادمة وستقتلع الظلم من جذوره على مستوى العالم بأسره ليتم التحضير لدولة الحق بقيادة المهدي عليه السلام”، وفقاً لتعبيره.

المصدر: جريدة المدن