ربع مسلمي بريطانيا متعاطفون مع المنضمين لـ«داعش»

أظهر استطلاع للرأي أن 4 من كل 10 مسلمين في بريطانيا يحمّلون جهاز الأمن الداخلي MI5 والشرطة جزءا من مسؤولية تطرف المراهقين البريطانيين الذين غادروا البلاد لينضموا إلى «داعش».
وأوضح الاستطلاع الذي شمل 1001 مسلما بريطانيًا، ونشرت نتائجه صحيفة «ديلي ميل» أمس الجمعة، أن واحدا من كل 4 أشخاص من هؤلاء تعاطفوا بعض الشيء مع من قرروا الانضمام لجماعة إرهابية مثل «داعش».
كما أظهرت النتائج أن من بين الشباب والإناث المسلمين، فإن الثلث يتعاطف مع هروبهم بغض النظر عن الصور الوحشية لفظاعات «داعش» المنشورة على الإنترنت.
بينما أكد 8 في المائة أنهم «متعاطفون كثيرا» مع أمثال «الجهادي جون»، لكن 60 في المائة أبدوا إدانتهم الشديدة للمقاتلين البريطانيين في «داعش».
أخيرا، أوضح الاستطلاع الذي أجرته شبكة «سكاي نيوز»، أن ثلث المسلمين يشعرون بالنظر إليهم بتشكك واشتباه من غير المسلمين، كما أكد 3 أرباع من شملهم الاستطلاع أن دينهم يتماشى مع قيم المجتمع البريطاني.
أظهر استطلاع للرأي أن 4 من كل 10 مسلمين في بريطانيا يحمّلون جهاز الأمن الداخلي MI5 والشرطة جزءا من مسؤولية تطرف المراهقين البريطانيين الذين غادروا البلاد لينضموا إلى داعش.
وأوضح الاستطلاع الذي شمل 1001 مسلما بريطانيًا، ونشرت نتائجه صحيفة «ديلي ميل» اليوم الجمعة، أن واحدا من كل 4 أشخاص من هؤلاء تعاطفوا بعض الشيء مع من قرروا الانضمام لجماعة إرهابية مثل «داعش». يلقى 4 من كل 10 مسلمين بريطانيين باللوم على المكتب الخامس (الاستخبارات العسكرية البريطانية) وجهاز الشرطة إزاء تطرف المراهقين الذين يفرون من البلاد للانضمام إلى «داعش».
خلص استطلاع للرأي شمل 1001 من المسلمين البريطانيين إلى أن ثلثهم يتعاطفون مع المتطرفين الهاربين للالتحاق بالتنظيم الإرهابي رغم الصور الفظيعة والمروعة التي ينشرها التنظيم على الإنترنت. وقد وافقت نسبة 8 في المائة ممن شملهم الاستطلاع على أنهم يحملون قدرا كبيرا من التعاطف مع أمثال جون المتطرف.
يلقى 4 من كل 10 مسلمين بريطانيين باللوم جزئيا على الأجهزة الأمنية في تطرف الشباب الجهادي الصغير.
أجري الاستطلاع بواسطة مؤسسة سيرفيشن بالنيابة عن محطة «سكاي نيوز» الإخبارية وخلص إلى أن ثلث المسلمين الذين شاركوا في الاستطلاع يشعرون بأن غير المسلمين ينظرون إليهم نظرات ارتياب وشك.
ويأتي ذلك الاستطلاع إثر استطلاع آخر أجري في وقت مبكر من هذا العام وخلص إلى أن أكثر من ربع المسلمين يتعاطفون مع المتطرفين المهاجمين على جريدة «تشارلي إيبدو» الفرنسية، الذين قتلوا الصحافيين بوحشية داخل مكاتب الجريدة الساخرة في باريس. شمل استطلاع مؤسسة سيرفيشن 1001 من غير المسلمين حيث أعربت نسبة 44 في المائة منهم عن المزيد من شكوكهم وارتيابهم حيال المسلمين عما كان عليه الأمر من قبل.
وسأل الناشطون المسلمين وغير المسلمين عن شعورهم ما إذا كان الإسلام يتفق مع القيم البريطانية وأسلوب الحياة البريطانية من عدمه.
ووفقا للاستطلاع، وافق أقل من ربع المسلمين على أن دينهم يتسق مع قيم المجتمع البريطاني، مع نسبة 14 في المائة يختلفون مع ذلك الرأي. أما غير المسلمين، فجاءت نسبة أقل من الربع تفيد بأن الإسلام يتسق مع القيم البريطانية، مع نصف عدد المشاركين يقول إن الدين الإسلامي لا يتفق وقيم المجتمع.
يعتقد مسلم واحد من كل 5 مسلمين أن المسلمين البريطانيين لا يفعلون ما يكفي للاندماج في المجتمع، بينما يعتقد 64 في المائة بأنهم يفعلون، حسبما أفاد القائمون على الاستطلاع. كما تشعر نسبة 6 في المائة منهم بأنه من غير المهم للمسلمين الاندماج مع المجتمع البريطاني.
خلص الباحثون إلى أن مسلم من كل 7 مسلمين يتعاطفون مع أولئك الذين انضموا إلى «داعش».
كما خلص الباحثون كذلك إلى أن نحو 40 في المائة من المسلمين يوافقون على أن الأجهزة الأمنية تتحمل مسؤولية جزئية في تطرف الشباب الصغير، مقارنة بنسبة 16 في المائة يحملون الرأي نفسه من غير المسلمين.
في الوقت نفسه، هناك أكثر من نصف المسلمين ممن شملهم الاستطلاع يقولون إن مسؤوليتهم كانت إدانة الهجمات التي شنها المسلمون باسم الإسلام، بينما رفض ثلث المشاركين تحمل تلك المسؤولية

 

الشرق الاوسط