رجل عصابات إيطالي مطلوب دولياً اعتُقل في إدلب وسُلِّم لبلاده

متزعم «مافيا كامورا» وكان في طريقه إلى مناطق النظام حيث المخدرات تصنيعاً وتهريباً

كشفت وزارة الداخلية في حكومة «الإنقاذ السورية»، وهي الذراع المدنية لـ«هيئة تحرير الشام»، في إدلب بشمال غربي سوريا، عن إلقاء القبض على «متزعم أخطر مافيا إيطالية» في أثناء محاولته العبور إلى مناطق النظام السوري قادماً من تركيا، وذلك بعد أشهر عدّة من اعتقاله والتحقيق معه، قبل معاودة تسليمه إلى روما.
وقال محمد عبد الرحمن، وزير الداخلية في حكومة «الإنقاذ» التي تُمسك بالجانب الإداري في إدلب، في تصريح خاص لـ«الشرق الأوسط»، إنه «ألقي القبض على برونو كاربوني (45 عاماً) في شهر مارس (آذار) الماضي، من قبل حرس الحدود، خلال محاولته دخول الأراضي المحررة شمال غربي سوريا، بعد تمكنه من الهروب عدة مرات، والتنقل بين دول عربية وأوروبية منتحلاً هويات متفرقة».
وأشار، إلى أن كاربوني جاء أخيراً إلى سوريا «بنية الإقامة في مناطق النظام السوري، كونها تعتبر أفضل مأوى له بعيداً عن القانون، كما أنها تعتبر المكان المناسب لعمله بالقرب من أهم مصادر صناعة المخدرات في العالم؛ حيث تصنع بإشراف ضباط ومؤسسات (النظام المجرم) و(حزب الله) اللبناني».
وأوضح عبد الرحمن أن «كاربوني انتحل هذه المرة شخصية رجل يحمل الجنسية المكسيكية، مبرراً هروبه من بلاده بحجة التخلص من غرامة مالية ضخمة فرضت عليه نتيجة عمله بساعات (رولكس) المزورة، وعليه شكك عناصر وزارة الداخلية بصحة الرواية، وبدأت التحقيقات اللازمة؛ حيث تبين بعدها زيف المعلومات التي قدمها، وأنه إيطالي متورط في أعمال إجرامية على مستوى دولي، وأحد المطلوبين للاتحاد الأوروبي، ومحكوم عليه بالسجن 20 عاماً، بتهم إجرامية… وحين استكملت وزارة الداخلية جمع البيانات والمعلومات اللازمة في قضيته، بدأت إجراءات تسليمه إلى حكومة بلاده، بتسهيلات من الجانب التركي».
وكان وزير الداخلية في حكومة «الإنقاذ السورية»، وصف في تسجيل مصور، برونو كاربوني بأنه: «متزعم (مافيا كامورا)، وهي أشهر وأخطر مافيا في إيطاليا ودول أوروبا»، وتبين أنه متورط «في أعمال إجرامية، على رأسها الاتجار بالبشر والمخدرات وجرائم قتل وترؤس عصابة في إيطاليا». وأعلن أنه عقب «الانتهاء من التحقيقات وتثبيت الأدلة، جرى تسليمه إلى بلاده أصولاً عن طريق تركيا» التي شكرها على التسهيلات التي قدمتها.
من جانبه، قال المتحدث الرسمي باسم جهاز «الأمن العام» في إدلب، إن «السلطات الإيطالية والإماراتية استطاعت اعتقال نحو 34 متورطاً في العصابة ذاتها التي يتزعمها برونو، وهو الحلقة الأهم».

المصدر: الشرق الأوسط

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.