“رجل وزوجته وأطفاله الاثنين وطفل آخر”.. عائلة مهجرة من الريف الحلبي ضحية الغارات الروسية على إدلب

 

محافظة إدلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن المدنيين الذين استشهدوا بقصف الطيران الروسي على أطراف مدينة إدلب الشمال هم من عائلة واحدة، مؤلفة من ” الأب والأم واثنين من أطفالهما وطفل ثالث ابن عمهم” قضوا سوية جراء استهداف منزلهم بإحدى الغارات الروسية التي أطراف بروما ومفرق الهباط بريف إدلب الشمالي.
الجدير ذكره أن العائلة نازحة من قرية البرقوم بريف حلب الجنوبي.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أشار في وقت سابق إلى ارتفاع حصيلة الخسائر البشرية نتيجة الضربات الجوية الروسية على أطراف بروما ومفرق الهباط بريف إدلب الشمالي إلى 5 شهداء مدنيين وهم “ثلاثة أطفال ومواطنة ورجل”، في مجزرة مروعة ارتكبتها المقاتلات الروسية، بالإضافة إلى ارتفاع حصيلة الجرحى إلى 10 بعد وصولهم إلى النقاط الطبية في المنطقة بشكل متتالي، وعدد الشهداء مرشح للارتفاع نتيجة وجود مصابين حالتهم خطرة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد