رداً على الحملة الأمنية العنيفة في الصنمين.. مسلحون محليون يهاجمون مواقع وحواجز لقوات النظام بريفي درعا الشرقي والغربي

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن التوتر يتصاعد بوتيرة كبيرة ليشمل مناطق متفرقة من محافظة درعا، وذلك على خلفية الأحداث التي تشهدها مدينة الصنمين منذ ساعات الصباح الأولى، حيث تتواصل الاشتباكات داخل المدينة، بين مقاتلين سابقين لدى الفصائل من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها مدججة بالأسلحة الثقيلة والدبابات من جهة أخرى، ووفقاً لمصادر المرصد السوري فإن ردة فعل المقاتلين السابقين في بقية المناطق كانت بشن هجوم على حاجز مساكن جلين غرب درعا والسيطرة عليه وأسر عنصرين من قوات النظام في بلدة الكرك الشرقي، بالإضافة لقطعهم الطرقات المؤدية إلى مدينة درعا من جهة ريفها الغربي، فضلاً عن اشتباكات مع أحد المفارز الأمنية التابعة للنظام السوري في بلدة طفس، وتأتي الهجمات المتفرقة رداً على الحملة الأمنية لقوات النظام في مدينة الصنمين، فيما وردت معلومات للمرصد السوري عن استشهاد 3 مدنيين بينهم طفل جراء القصف والهجوم البري لقوات النظام في الصنمين.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد